تقارير أمنية

توقعات باستقالة ضباط كبار في الجيش الصهيوني

المجد- وكالات

ذكرت صحيفة معاريف أن الجيش الصهيوني تلقى بذهول واستغراب قرار وزير الحرب الصهيوني إيهود باراك بأن يوصي الحكومة الصهيونية بتعيين قائد المنطقة الجنوبية في الجيش الجنرال "يوأف غالنت" في منصب رئيس الأركان العشرين لدولة الكيان خلفا للجنرال غابي أشكنازي.

وعقب ضباط مقربين من أشكنازي على قرار باراك بتأكيدهم أن هذا الإجراء جاء للضغط على أشكنازي للتنحي عن منصبه وترك الجيش قبل الأعياد مباشرة وليس في موعد انتهاء ولايته مطلع شهر فبرار 2011.

ونقلت معاريف عن لسان هؤلاء الضباط تأكيدهم أن هدف هذه الخطوة هو عملية إحباط مركزة وموجهة ضد رئيس الأركان, وأن وزير الدفاع قد أثبت أنه لا يكن أي نوع من الاحترام لرئيس الأركان.

وشدد الضباط على أن هذا قرار باراك يحمل في طياته مخاطر أمنية على دولة الكيان في هذه الظروف ولاسيما أن القرار يعني تعيين رئيسي أركان في وقت واحد.

وذكرت الصحيفة أنه على خلفية هذه الأحداث من المتوقع أن يعلن عدد من الضباط الرفيعين استقالتهم من صفوف الجيش وعلى رأسهم نائب رئيس الأركان وقائد المنطقة الوسطى ورئيس قسم الاستخبارات العسكرية, وغيرهم.

مقالات ذات صلة