تقارير أمنية

المخابرات المصرية تبنى أكبر محطة استخبارية لها في غزة

غزة-

أكدت مصادر موثوق فيها أن المخابرات العامة المصرية جندت خلال الثلاث سنوات الماضية أكثر من 100 عميل وخاصة من اللذين يحملون عداوة وخصومة شخصية مع حركة حماس .

وأشارت المصادر إلى ان غزة تعد من اكبر المحطات الاستخبارية التي بنتها المخابرات المصرية في العالم لما تشكله من خطورة بالغة على أمنها القومي وخاصة بعد سيطرة حركة الأخوان المسلمين "حماس " على الحكم في غزة ،وما يمثله ذلك من تعزيز لحركة الإخوان المصرية التي تحاربها الحكومة المصرية وتعتبرها حركة محظورة .

وأكدت المصادر "بان معظم الوفود المتضامنة التي دخلت غزة ولاسيما المصرية منها كان يرافقها ضباط من الاستخبارات المصرية استطاعوا خلال زياراتهم المتكررة تجنيد العشرات وجمع الكثير من المعلومات ولاسيما الخاصة بطرق تهريب السلاح .

وتابعت المصادر " بان المعلومات التي تجمعها المخابرات لا تقتصر على حركة حماس فقط بل تشمل حركة الجهاد الاسلامى والسلفيين وباقى القوى الفاعلة على الساحة الفلسطينية ".

وفى معرض ردها على سؤال: هل تخطط المخابرات المصرية لإسقاط حركة حماس ؟ قالت المصادر " لاشك أن مصر معنية بعدم نجاح نموذج حماس في قطاع غزة لانه يؤثر على وضعها الداخلي لما يقدمه من جرعات تشجيع وتحفيز لحركة الإخوان المسلمين في مصر، كما ان ارتباط حماس بإيران يجعل القاهرة تفكر جيدا بخلق الوسائل لتقييد عمل الحركة وتحجيم نشاطها ".

وكالة ميلاد

مقالات ذات صلة