تقارير أمنية

دولة الكيان تبدأ استخدام مناطيد التجسس فوق لبنان

المجد- وكالات

قال الجيش اللبناني إن دولة الكيان بدأت مؤخرا باستخدام طرق جديدة لجمع المعلومات فوق سماء لبنان، وذلك من خلال المناطيد المزودة بكاميرات تصوير وأجهزة بث، إضافة إلى جهاز "تدمير ذاتي".

وأفادت وكالات الأنباء أن مثل هذه المناطيد من نوع "بومباردير" شوهدت فوق منطقة بعلبك وقرى نحلة ويونين، وسلسلة جبال لبنان الشرقية.

ونقل عن خبير عسكري قوله إن إطلاق النار على مثل هذه المناطيد هو إشكالي جدا من حيث كونه يكشف عن مواقع وجود الوسائل القتالية.

تجدر الإشارة إلى أن هذه المناطيد تستخدم لمهمات استطلاعية واستفزازية ولاختبار ردة الفعل اللبنانية، سواء كانت ردة فعل الجيش أو المقاومة.

ويتم التحكم في ارتفاع المنطاد، وفقا لكمية الغاز التي ينفخ بها، وقد يتراوح ارتفاعه بين 150 مترا و2000 متر، وكلما زاد ارتفاعه، تراجع مفعوله في إطار العمل التجسسي.

وكان الجيش اللبناني قد أصدر بيانا، السبت، جاء فيه أنه في الساعة 19:40 من مساء الخميس الماضي شوهدت "بالونات التجسس فوق مناطق شرق لبنان، وهو ما يشكل خرقا جديدا للسيادة اللبنانية، بحسب الجيش.

وفي سياق ذي صلة، ذكرت صحيفة لبنانية (الواء)، الجمعة، أن المساعد الخاص للمبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط فريدريك هوف أبلغ قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي نية دولة الكيان تدمير البنية التحتية للجيش، وذلك على خلفية الاشتباكات الأخيرة في قرية العديسة الحدودية التي وقعت بين الجيشين اللبناني والصهيوني، وقتل فيها ضابط صهيوني كبير، واستشهد جنديان لبنانيان وصحافي لبناني.

كما دعت النائبة الأميركية ايليانا روس-ليتنن العضو في لجنة الشؤون الخارجية، الجمعة الماضي، فرنسا إلى عدم بيع قذائف مضادة للدروع إلى لبنان بحجة أنها يمكن أن تستخدم ضد دولة الكيان.

مقالات ذات صلة