عبرة في قصة

الكشف عن شبكة صهيونية تجسست على الرئيس عبد الناصر

المجد- وكالات

كشفت وسائل الإعلام الصهيونية عن واحدة من أهم شبكات التنصت الصهيونية التي استخدمت لأغراض التجسس من قبل جهاز الاستخبارات الصهيونية "الموساد"، والتي تمكنت أيضاً من التنصت على اتصالات الرئيس الراحل جمال عبد الناصر خلال حرب 1967.

وذكرت صحيفة هاآرتس أنه تم الكشف عن أكبر شبكة صهيونية استخدمتها الاستخبارات العسكرية فى دولة الكيان للتنصت على اتصالات قادة الدول العربية المحيطة بها، وأضحت الصحف أن هذه الشبكة اعتمدت على الأقمار الصناعية، لتحقيق أهدافها في التجسس وفى رصد اتصالات الرؤساء العرب فى الأوقات السلم وفى أوقات الحرب، وتمكنت أيضا فيما بعد من اختراق المواقع الإلكترونية والتجسس على الأفراد والشركات والدول.

كما أوضحت وسائل الإعلام صهيونية أن الإعلام الأجنبي أكد وجود هذه الشبكة التجسسية فى منطقة النقب بجنوب دولة الكيان، واعتبرتها واحدة من أهم وأكبر شبكات التجسس فى العالم، وأن دولة الكيان استطاعت منذ عقود طويلة استخدام هذه الشبكة للتنصت على جيرانها من الدول العربية، والدول الأجنبية أيضاً، ولكن فى فترة لاحقة بعد ما تمكنت دولة الكيان من تطوير الشبكة التجسس هذه لتصل إلى أفريقيا وأوروبا وآسيا.

وتعتبر دولة الكيان أن شبكة التجسس هذه استطاعت القيام بعمليات ناجحة مثل التجسس على اتصالات الرئيس المصرى الراحل جمال عبد الناصر، ورصد مكالماته مع الملك حسين ملك الأردن خلال حرب 1967، بجانب رصد تحركات منظمة التحرير الفلسطينية برئاسة ياسر عرفات التى اعتبرتها دولة الاحتلال منظمة إرهابية، بجانب التصنت على جميع المنظمات المؤيدة للفلسطينيين، والتجسس على العراق أيضاً.

مقالات ذات صلة