عين على العدو

20% من الصهاينة يعانون من الاكتئاب والهلع

المجد-وكالات

 نشرت إذاعة الجيش الصهيوني تقرير لمنظمة الصحة العالمية حذرت فيه منذ القدم من تحول الاكتئاب خلال عقدين إلى أكثر مرض منتشر في العالم.

وأضافت الإذاعة أنه بناءاً على إحصائيات نشرت إبان اليوم العالمي لمواجهة مرض الاكتئاب والذي حل هذا اليوم، تكشف لنا أننا لسنا ببعيدين عن ذلك فحوالي20%  من الصهاينة سيعانون من مرض الاكتئاب طول حياتهم.

ووفق معطيات نشرتها "جمعية اينوش" الصهيونية، فأنه نحو40% من الذين يشتكون من ألام جسدية ويحظون بالرعاية الصحية يتم معاينتهم في نهاية الأمراض كمصابين بمرض الاكتئاب، فأكثر من 10% من الصهاينة تناولوا أدوية مضادة للاكتئاب خلال هذا العام، ونحو 13% من أولياء الأمور في إسرائيل يعتقدون أن أبنائهم يعانون من الأرق والخوف.

وتبين أيضا من خلال الاستطلاع الذي أجراه معهد "بسغوت" الصهيوني، انه هناك فروق بين نسبة من يعانون من مرض الاكتئاب في الوسط العلماني وبين الوسط (الحريديم) المتدينين في دولة الكيان، فقد قال 11% من العلمانيين أنهم تناولون أدوية مضادة للاكتئاب خلال هذا العام، مقابل 2% من المتدينين.

وأوضح الطبيب النفسي "موشيه ستولر"، "إن السبب الرئيسي للارتفاع المتزايد والمستمر لمن يعانون مرض الاكتئاب هو ضغوط تحقيق النجاح في العالم المتطور".

وأضاف "أن نقطة النور الوحيدة في هذا الأمر انه مع التطور العالمي عبر الزمن تتطور الأدوية المضادة للاكتئاب".

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى