تقارير أمنية

الأحزاب ثم الكنيست ثم المؤسسات الدينية أكثر فساداً

المجد_

أظهرت نتائج استطلاع للرأي العام الصهيوني تراجعًا حادًا في ثقة الكيان الصهيوني بمؤسسات الدولة، حيث إن الأحزاب السياسية و"الكنيست" ثم المؤسسات الدينية، هي أكثر مؤسسات الكيان الصهيوني فساداً.

 

وبحسب الاستطلاع الذي يندرج في إطار "استطلاع الفساد العالمي"؛ فقد احتلت الأحزاب السياسية الصهيونية هذا العام أيضاً، على غرار الأعوام الماضية، المرتبة الأولى في الجهات الفاسدة في الدولة العبرية، حيث حظيت بنسبة ثمانية وثمانين في المائة من تصويت الصهاينة.

 

في حين حلّ البرلمان الصهيوني "الكنيست" في المرتبة الثانية، وأقل فساداً من سابقته، تليه المؤسسات الدينية، بينما يعتبر الجيش الصهيوني "الأقل فساداً" من مؤسسات الدولة العبرية المذكورة، ليحل في المرتبة الأخيرة بينها.

 

وفي سياق متّصل، أشار استطلاع مماثل نُشرت نتائجه في تشرين ثاني (نوفمبر) الماضي، إلى أن نحو سبعين في المائة من الصهاينة يعتقدون أن الفساد في الدولة العبرية بلغ مستويات "مرتفعة جداً".

 

مقالات ذات صلة