تقارير أمنية

الموساد يغتال العلماء العراقيين

 المجد_

نشر موقع ويكيليكس تقريرا كانت أعدته وزارة الخارجية الأميركية، ورفعته إلي الرئيس السابق جورج بوش شرحت فيه أن "الموساد" الإسرائيلي تمكن بإيعاز من واشنطن، وبمساعدة القوات الأميركية، والميليشيات والحكومة في العراق من تصفية العلماء النوويين والمتميزين وأساتذة جامعيين من الاختصاصات العلمية كافة. وأشار التقرير أن الموساد قتل 350 عالماً نووياً عراقياً، وأكثر من 300 أستاذ جامعي منذ بداية غزو العراق في العام 2003 ، بعد أن أخفقت إدارة بوش وأعوانها في استمالتهم للعمل داخل أراضيها ، فرأت أن الخيار الأمثل لها تصفيتهم.

 

وكانت وثيقة ويكيليكس أشارت إلى أن البعض من العلماء العراقيين أُجبر على العمل في مراكز أبحاث أميركية وأخري إيرانية ، إلا أن الغالبية منهم رفضت التعاون مع العلماء الأميركيين أو الإيرانيين في بعض التجارب. وهرب جزء كبير منهم إلي بلدان أخرى. أما العلماء العراقيون الذين قرروا التمسك بالبقاء في الأراضي العراقية فقد خضعوا لمراحل طويلة من الاستجواب والتحقيقات التي ترتب عليها إخضاعهم للتعذيب من قبل الحكومة العراقية بإدارة وتوجيه من المالكي نفسه، إلا أن إسرائيل كانت وما زالت ترى أن بقاء هؤلاء العلماء أحياء يمثل خطراً علي أمنها المزعوم في حال استقرار العراق وفسح المجال أمام تلك الخبرات، بحسب ويكيليكس.

مقالات ذات صلة