تقارير أمنية

الكيان الصهيوني يكثف نشاطه لتسليح جنوب السودان

المجد-وكالات

قبل أيام على الاستفتاء الذي سيحدد مصير جنوب السودان كثف الكيان الصهيوني من نشاطه لتسليح حكومة الحركة الشعبية التي تسعى لانفصال الجنوب.

وذكرت مصادر سودانية أن الكيان الصهيوني يقوم بذلك عن طريق أوغندا التي يرتبط معها بعلاقات استراتيجية وذلك في محاولة لإكمال البناء العسكري للجيش الشعبي قبل الاستفتاء.

وقالت المصادر: إن الحركة استقبلت حزمة جديدة من الأسلحة في 12 حاوية شملت صواريخ ومضادات طائرات وعربات مدرعة وصواريخ أرض جو.

وكان رئيس المخابرات العسكرية الصهيوني السابق، عاموس يادلين، قد اعترف بوجود دور "إسرائيلي" واسع لمساعدة الحركات الانفصالية في السودان، مشيراً إلى أن الدور تمثل في إيصال السلاح والتدريب والدعم اللوجستي.

وقال مصدر عسكري سوداني: إن "التنسيق الإسرائيلي الأوغندي وصل مدىً بعيداً وكشف عن دور واضح للرئيس الأوغندي في ذلك".

وأضاف:إن الدفعة الأخيرة التي استقبلتها الحركة الشعبية تأتى في إطار الإستراتيجية التي تتبناها تل أبيب عبر أوغندا بدعم التوجه الانفصالي للحركة الشعبية، مبيناً أن جنرالاً رفيعاً بالحركة الشعبية أشرف على وصول هذه الدفعة للجنوب.

وأشار إلى أنه سبق أن تم إرسال طائرات هليكوبتر، مؤكداً أنّ طيّاريها مازالوا يتدربون ببعض القواعد العسكرية في أوغندا تحت إشراف إسرائيلي. 

 في نفس السياق, أكدت مصادر ديبلوماسية سودانية انه تم رصد مخططات صهيونية للسيطرة على ما يمكن من الأراضي السودانية والوصول لمنابع النيل.

وكشفت المصادر لصحيفة " الأنباء " الكويتية أن "صهاينة" يقومون بتحركات مشبوهة في منطقة جوبا تهدف للسيطرة على أراضٍ بالشراء والاستثمار بطريقة مثيرة للقلق.

 وقالت المصادر أن هناك عائلات سودانية تمتلك مشروعات كبيرة وأعمالا ضخمة في السودان بدأوا في الاتجاه إلى مصر وبعض دول المنطقة للاستثمار وشراء منازل خوفا من حدوث اضطرابات بالسودان وخروجهم منه.

 وأضافت المصادر انه تم أيضا رصد عمليات إخراج أموال إلى بنوك بالخارج للسبب نفسه.

 

مقالات ذات صلة