تقارير أمنية

دبي طلبت مساعدة الولايات المتحدة لملاحقة القتلة

 المجد_

نشر موقع "ويكيليكس" وثائق صادرة عن السفارة الأمريكية في أبو ظبي تثبت طلب السلطات الحاكمة في دبي من الولايات المتحدة الأمريكية المساعدة في ملاحقة قتلة القيادي العسكري في حركة حماس محمود المبحوح مطلع العام الجاري.

 

وأوضحت صحيفة السفير اللبنانية التي أوردت النبأ، أن الوثائق المنشورة تؤكد كذب المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأمريكية فيليب كراولي الذي أعلن في حينه أن شرطة دبي لم تطلب مساعدة من السلطات الأمريكية.

 

ونشر الموقع، الذي اشتهر بفضح السياسة الخارجية الأمريكية وكشف وثائقها السرية، قائمة بأسماء عدد من عملاء الموساد وأرقام بطاقات الائتمان المصرفية التي استخدموها في دبي والصادرة عن مصارف أمريكية.

 

وكان مؤسس موقع ويكيليكس الأسترالي جوليان أسانج أعلن في مقابلة مع قناة الجزيرة الفضائية سابقًا أن الموقع يملك 3700 وثيقة تتعلق بـ(إسرائيل)، وأن بعض هذه الوثائق يتصل بحرب لبنان الثانية واغتيال المبحوح.

 

وبحسب الوثائق الدبلوماسية، فإن شرطة دبي طلبت من السلطات الأمريكية مساعدتها في تتبع أصحاب هذه الحسابات والبطاقات غير أن هذه السلطات رفضت تلبية الطلب.

ويكذّب هذا الكشف ما سبق وأعلنه المتحدث باسم الخارجية الأمريكية في مؤتمر صحافي بعد أكثر من شهر على الاغتيال بأنه لا يعلم بأي طلب إماراتي بالمساعدة في تعقب قتلة المبحوح.

وتبيّن الوثائق أن وزارة الخارجية الأمريكية تسلمت طلباً من شرطة دبي بتقديم المساعدة في تعقب 14 شخصاً، من بين 27 شخصا كان قد أعلن مشاركتهم في الاغتيال.

ولم تكتف الإمارات بذلك، بل إن طلبًا رسميًا للمساعدة وصل من وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد إلى وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون.

 

وعلاوة على ذلك، فإن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور محمد قرقاش سلم أيضًا رسالة رسمية للسفير الأمريكي في أبو ظبي طالباً منه المساعدة في مسألة المصرف الذي أصدر بطاقات الائتمان .

مقالات ذات صلة