تقارير أمنية

اختراق أمني لمقر هيئة أركان الجيش الصهيوني

المجد-وكالات

يجري الجيش الصهيوني تحقيقا في الاختراق الأمني لمقر هيئة أركان الجيش في مدينة تل الربيع المحتلة وسط حالة من الغضب الشديد، في كيفية دخول دولة الكيان تبلغ من العمر "60 عاما" الى المقر، وقيامها بجولة قبل ان يتم ضبطها، من قبل احدى عناصر الحراسة الخاصة.

وحسب ما نشر موقع صحيفة "يديعوت احرونوت" اليوم الثلاثاء، فقد استطاعت الصهيونية "60 عاما" ظهر امس الاثنين، الوصول الى مقر قيادة الجيش الصهيوني، واخبرت الحراسة الخارجية، أن لديها اجتماع مع قائد الجيش الصهيوني جابي اشكنازي، حيث سمح لها بالدخول، دون التأكد واجراء عملية الفحص الامني المتبعة، في قيادة هيئة الاركان للجيش الصهيوني.

واضاف الموقع، أن احدى العاملات في الحراسة الداخلية للمقر، ساورتها الشكوك حول هذه السيدة، من خلال مشاهدة طبيعة حركتها داخل المقر، والتي كانت تثير الريبة والشك، الامر الذي دفعها لتوقيفها، وفحص وثائقها، لتكتشف أنها دخلت الى المقر، دون اي مهمة عمل، حيث تم تحويلها الى الشرطة، للتحقيق معها، وسرعان ما اكتشفت الشرطة، انها تعاني من مشاكل واضطرابات نفسية.

واشار الموقع، الى أن الجيش الصهيوني، يسعى للوصول الى كيفية حدوث هذا الاختراق، لاهم مؤسسةأمنية صهيونية، خاصة لسهولة دخولها، وكيفية السماح لها بالدخول، لمجرد الادعاء بوجود لقاء لها، مع قائد جيش الاحتلال جابي اشكنازي، وهذا ما يثير الشكوك، في امكانية حدوث اختراق سابق لهذا المقر، أو امكانية حدوث الاختراق لمؤسسة امنية بهذا المستوى بسهولة تامة.

مقالات ذات صلة