تقارير أمنية

الشاباك يحرض على سيناء

المجد-خاص

حذر مصدر أمني من قيام دولة الاحتلال الصهيوني بحملة تحريضية واسعة يقودها جهاز الشاباك ضد سيناء، موضحاً أن هذه الحملة تسير بوتيرة متصاعدة منذ عام تقريبًا، حيث تسعى دولة الاحتلال إلى إظهار سيناء وكأنها تقع تحت سيطرة حركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية الأخرى.

وأضاف المصدر الأمني لموقع المجد أن الشاباك الصهيوني يحاول في الوقت الحالي استفزاز جهازي الموساد والاستخبارات التابعة للجيش "أمان" بهدف تحريضهم لعمل أمر ما في سيناء، حيث يروج أن عناصر فلسطينية تتحرك بحرية كاملة داخل سيناء وتعمل على نقل الأسلحة إلى غزة بالتعاون مع البدو عدا عن تخزينها في سيناء، حتى وصل التحريض ذروته عندما نشرت دولة الاحتلال عبر صحيفة يديعوت احرونوت خبرًا مفاده أن حماس نقلت مخارط إلى سيناء لتصنيع السلاح وقيامها بتنفيذ عمليات إطلاق صواريخ على الكيان الصهيوني داخل سيناء.

وتأتي هذه الحملة- حسب المصدر الأمني- وسط أجواء متوترة تسود العلاقة بين مصر ودولة الاحتلال خاصة بعد إعلان مصر اكتشاف شبكة تجسس لصالح المخابرات الصهيونية يقودها المصري طارق عبد العزيز.

كما تهدف دولة الاحتلال من وراء هذه الحملة إلى التغطية على النشاطات الأمنية التي تنفذها أجهزة الاستخبارات الصهيونية والتي تقف في مقدمتها تفعيل بعض الخلايا التي تعمل لصالح الكيان للقيام بأعمال تخريبية ضد السياح في سيناء بهدف ضرب السياحة المصرية كما حدث في الماضي، عدا عن إطلاق بعض القذائف من داخل سيناء تجاه الكيان الصهيوني لتحريض الحكومة المصرية لملاحقة الأنفاق بين غزة ومصر خاصة بعد فشل الجدار العازل الذي نفذته الحكومة المصرية بتمويل وإشراف أمريكي، وذلك بهدف زيادة الضغط على القطاع.

ونوه المصدر الأمني إلى أن أمن الدولة المصري والمخابرات العامة المصرية تعلمان حقيقة متغير النشاط الاستخباري الصهيوني ونواياه، وأن أوامر عليا صدرت لهذه الأجهزة بالعمل بكل قوة لوقف تنام الجهد الصهيوني الأمني في سيناء ومصر.

مقالات ذات صلة