تقارير أمنية

حماد: الاحتلال يحاول تغيير أساليبه للإيقاع بالعملاء بغزة

المجد- وكالات

قال وزير الداخلية الفلسطيني بحكومة غزة فتحي حماد ان ظاهرة العملاء بغزة في طريقها للتقلص والتلاشي، مشيراً إلى أن وزارته بذلت كافة جهودها لإنهاء هذه الظاهرة عن طريق فتح باب التوبة والعفو أولاً، ثـم تطبيق العقاب الصارم والعادل الرادع على من يستحقه، وفقاً للقانون والقضاء. 

وأشار حماد إلى أن الاحتلال يـحاول تغيير أساليبه للإيقاع بالعملاء، من خلال التكنولوجيا الحديثة، وغيرها من الضغوطات أو المغريات، لكنه أكـد أن شعبنا أصبح على درجة كبيرة من الوعي، وأن الداخلية بغزة لن تسمح للعملاء بالتحرك والعمل على أرض غزة.

وأضاف وزير الداخلية: يـحاول الاحتلال التعاون مع عناصر مـحسوبة على حركة "فتح"، وضرب على ذلك مثالاً على عميل للصهاينة كان يعمل في السلطة السابقة بغزة، يقوم بتجنيد عناصر حركة "فتح"، وأخذ المعلومات منهم بـحجة أنه ينقلها إلى رام الله، وهو في حقيقة الأمر ينقلها إلى العدو الصهيوني ومـخابراته.

ورد حماد على اتـهامات للداخلية بغزة بأنـها تعتقل كوادر وقيادات فتحاوية، قائلاً: "نـحن -بفضل الله- لسنا طغاة ولا ظلمة، وأنا أؤكد أنه لا يوجد في سجوننا أي فتحاوي موجود على (فتحاويته) أو انتمائه السياسي".

 ودلل وزير الداخلية على حديثه باتـهامات النائب في المجلس التشريعي عن حركة "فتح" أشرف جمعة، الذي ادعى بأن هناك معتقلين من "فتح" مضربين عن الطعام في سجون الداخلية.

وقال حماد: "نـحن قلنا له: تعال وانظر بنفسك إذا كان هذا الأمر صحيح، وبالفعل جاء برفقة النائب عن كتلة "حماس" إسماعيل الأشقر، وقمنا بفتح كافة السجون لهما وجلسا مع المعتقلين كافة، وتأكد النائب جمعة بأن هذه الادعاءات ليس لها علاقة بالواقع".

مقالات ذات صلة