تقارير أمنية

مبارك طلب وساطة الصهاينة لدى الأمريكان

المجد_

– نشر موقع "قضايا مركزية" العبري اليوم الأحد، أن وزير الحرب الصهيوني أيهود باراك سيتوجه لواشنطن بدعم من رئيس الوزراء نتنياهو، لعقد اجتماعات مع كبار المسئولين في الإدارة الأمريكية للوقوف على أسباب خيانة الإدارة الأمريكية للرئيس المصري حسني مبارك وسعيهم إلى إسقاطه بعد اندلاع الأحداث.

 

وأشار الموقع أن السفارة الصهيونية تجري الاتصالات والمشاورات لترتيب هذه الزيارة لباراك، في الوقت الذي لم يتم الإشارة من قبل الإدارة الأمريكية لهذه الزيارة حتى الآن.

 

وأضاف الموقع أن الحكومة الصهيونية ممثلة برئيسها ووزير جيشها لم تتفهم الموقف الأمريكي والذي تعتبره خيانة للرئيس المصري، الذي كان من أكثر الشخصيات دعما للموقف الأمريكي في المنطقة وكذلك صديقا للدول الأوروبية وإسرائيل، حيث عمل منذ 30 عاما على الحفاظ على هذه العلاقات الجيدة التي تربطه بالإدارات الأمريكية والحكومات الصهيونية.

 

وأضاف الموقع انه ومنذ بداية الأزمة في مصر اتصل الرئيس المصري أكثر من مرة مع رئيس الكيان شمعون بيرس وكذلك وزير الجيش أيهود باراك والوزير السابق فؤاد بن العيزر، وهناك معلومات انه اتصل أيضا مع رئيس الحكومة الصهيونية نتنياهو، حيث تقدر الأوساط الصهيونية أن الرئيس المصري طلب مساعدة القادة الصهاينة في التأثير على الإدارة الأمريكية للإبقاء على دعمها له، وهذا ما يفسر الزيارة التي سيقوم بها باراك إلى واشنطن قريبا.

مقالات ذات صلة