تقارير أمنية

“الشاباك” جهاز فاسد زادت فضائحه

المجد_

ذكرت القناة الثانية الصهيونية أن قضية مثلث الغرام داخل جهاز الشاباك تشعبت، مشيرة إلى أن رئيس الحكومة الصهيونية "بنيامين نتنياهو" تدخل لإقناع رئيس الشاباك "يوفال ديسكن" بالعدول عن قرار طرد "ح" أحد كبار مسئولي الجهاز على خلفية القضية.

 

وبدأت القضية عندما قرر "ا" رئيس قسم في الجهاز  طرد "ح" أحد مسئولي الكبار في الشاباك بعد أن اتهم الأول بالقيام بعلاقة غير أخلاقية مع زوجته التي تعمل هي الأخرى في الجهاز، وتم ذلك عبر استدعاء "ح" للجنة انضباطية برئاسة "ا" مسئول قسم في الشاباك، وبعد نقاش استغل "ا" مكانته وقرر طرد "ح".

 

وبعد انكشاف تفاصيل القضية قدم "ح" شكوى لمفوض خدمات الدولة، واتضح من خلال تحقيق أن "ا" قام بترقية زوجة "ح" داخل الجهاز على خلفية إقامة علاقة سرية غير مشروعة معها، وقُرر تسريح "ا" من الخدمة، وبعد فترة قدمت زوجة "ح" استقالتها.

 

وعلى الرغم من هذا ولسبب غير واضح أصر "ديسكن" على التمسك بقراره طرد "ح" من العمل حتى بعد تبرئته من خلال التحقيق، وفي أعقاب هذا، قرر "نتنياهو" التدخل في الموضوع والطلب من رئيس الشاباك إعادة "ح" للعمل عبر رسالة خطية أرسلها له.

 

يشار إلى أن "ح" يعتبر الشخص الثالث في الشاباك، وقد خدم في الجهاز لمدة 20 عاما.

مقالات ذات صلة