تقارير أمنية

الإعلام الصهيوني: مقتل بن لادن هل يخلص جلعاد شاليط؟

المجد-

 قال التلفزيون الصهيوني إن هناك رغبة "ملحة" من الصهاينة في الاستعانة بالوحدة الأمريكية الخاصة التي قتلت زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، في تخليص الجندي الصهيوني الأسير لدى حركة حماس منذ 5 سنوات، جلعاد ، كما قال محللون صهاينة إن مقتل بن لادن قد يكون دافعا لسلسلة اغتيالات في صفوف خصوم إسرائيل الفلسطينيين واللبنانيين.

وأوضح التلفزيون أن الكثير من الصهاينة يطالبون بشكل "ملح" بإحضار الوحدة الأمريكية الخاصة التي قتلت بن لادن إلى قطاع غزة الذي يعتقدون أن حماس تخبئ شاليط فيه في مكان سري منذ اعتقلته عام 2006، وذلك لتخليصه وإعادته إلى إسرائيل التي فشلت أجهزتها الأمنية في استعادته طوال هذه السنوات، رغم أنها شنت حربا شعواء وشاملة على القطاع، كان من بين أهدافها استعادته، في نهاية عام 2008.

وفي مقال له بصحيفة "يديعوت إحرنوت" العبرية اعترف الكاتب، ناحوم بارنياع، بأن عملية قتل بن لادن والتخلص منه كشفت من جديد ضعف الموساد ووحدة العمليات التابعة للجيش في الوصول إلى مكان  طوال هذه السنوات.

وكان رئيس الوزراء الصهيوني، بنيامين نتنياهو، سارع يوم الاثنين للقول بأن مقتل زعيم تنظيم القاعدة بيد قوات أمريكية انتصار لواشنطن وحلفائها في "الحرب على الإرهاب".

وتحدث نتنياهو هاتفيا إلى الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، مشيدا بالولايات المتحدة نيابة عن "المواطنين الإسرائيليين  على المهمة الناجحة وقتل أسامة بن لادن".

أما وزير الخارجية أفيجدور ليبرمان فقال:" إن إسرائيل "حققت مكسبا من مقتل بن لادن"،  معتبرا أن حرب إسرائيل على الفلسطينيين وحزب الله اللبناني امتدادا للحملة التي تقودها الولايات المتحدة على القاعدة في شتى أنحاء العالم".

مقالات ذات صلة