تقارير أمنية

كيف تعمل صواريخ توماهوك المستخدمة في ضرب القذافي؟

  المجد-

بعد أسبوع واحد من بدء الضربات الجوية لقوات التحالف على كتائب وقوات القذافي في ليبيا، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن حجم المبالغ التي تمّ دفعها من قبل دافعي الضرائب الأمريكيين في هذه الحرب نحو 600 مليون دولار، مشيرة إلى أن السفن والغواصات البحرية أطلقت ما لا يقل عن 191 صاروخ من طراز "توماهوك" بقيمة إجمالية لهذه الصواريخ تبلغ نحو 269 مليون دولار.

فضلاً عن إطلاق قنابل دقيقة التوجيه وتكلفة تشغيل الطائرات المقاتلة من طراز "F-15" وغيرها.

وقد أثار اسم صواريخ "توماهوك" أذهان الناس من جديد حول الآلية التي تعمل بها هذه الصواريخ، خاصة وأنها تطلق من البحر أو من داخل البحر، لمشي مسافات طويلة تبلغ مئات الكيلومترات، قبل أن تضرب أهدافها بدقة.

أنظمة إطلاق صواريخ التوماهوك:

تعد هذه الصواريخ التي يقتصر استخدامها على سلاح البحرية الأمريكي والبريطاني، من فئة الصواريخ عابرة القارات، ويمكن تشبيهها بأنها طائرة صغيرة بلا قائد، يتم برمجتها قبل إطلاقها، وبذلك تسير وفق خط مدروس لها، وصولاً إلى أهدافها.

وتطلق من الغواصات البحرية أو السفن الحربية أو محطات الإطلاق الأرضية الثابتة أو المتحركة، ويمكن إطلاقها أيضاً من الطائرات.

وبسبب المسافة الطويلة التي تسير فيها هذه الصواريخ، وإمكانية تعرضها لرصد أجهزة الرادار الدفاعية، وبالتالي إسقاطها بصواريخ اعتراضية، فإن هذه الصواريخ يمكن لها أن تسير بمستوى منخفض قريب من سطح الأرض، وبالتالي فإنها تنجو من رصد الرادارات التي لا تستطيع التقاط إلا الصواريخ والطائرات التي تحلق على مسافات مرتفعة من الأرض.

كما أنه وبسبب المسافة الطويلة للصواريخ، وبالتالي الوقت الذي قد تستغرقه للوصول إلى الهدف، فقد عدّلت الشركة المصنّعة لصاروخ "توماهوك" من قدرته على ضرب الأهداف، بحيث يمكن للجهة التي أطلقته أن تعيد برمجته خلال سيره في الهواء، وبالتالي يمكن تعديل مساره وتعديل هدفه النهائي.

كما يمكن لهذا الصاروخ أن يستمد إحداثياته من أجهزة استشعار متعددة (كالطائرات والطائرات بدون طيار والأقمار الصناعية وجنود المشاة والدبابات والسفن) للبحث عن هدفه. كما يمكن لهذا الصاروخ الذي تبلغ تكلفة الواحد منه نحو 1066465 دولار (أكثر من مليون دولار)، أن يرسل بياناته الجغرافية إلى هذه المنصبات.

كما يمتلك هذا الصاروخ كاميرا تلفزيونية لمراقبة ساحة المعركة خلال سيره في الجو، وبالتالي يسمح للقادة تقييم الأضرار الموجودة في أرض المعركة.

مواصفات صواريخ توماهوك:

يبلغ طول صاروخ "توماهوك" نحو 18 قدم تقريباً، (548 سم)، مزود بأجنحة يبلغ طول الواحد منها نحو 9 أقدام (274 سم) تقريباً، ويمكنه الطيران وإصابة أهدافه على مسافة تتراوح ما بين 805 وحتى 1600 كيلومتر، وبسرعة تصل إلى 880 كيلومتر في الساعة.

ولصاروخ "توماهوك" وظيفة واحدة، وهي ضرب الأهداف الأرضية، ويعتبر صاروخاً ذكياً، يحمل في العادة رؤوساً حربية يقدر وزنها بنحو ألف باوند (454 كيلوغرام)، ويمكنه حمل 166 قنبلة انشطارية، أو قنابل صغيرة، والتي تنتشر خلال انفجارها على مساحة واسعة من الأرض، لإحداث أكبر قدر ممكن من الأضرار والإصابات على الأرض.

كما يمكن لهذا الصاروخ حمل رؤوس نووية، وبالتالي تصبح قدراتها الهجومية فائقة الضرر والتأثير.

أول مشاركة له في المعارك:

تم إنشاء صاروخ توماهوك لأوّل مرّة خلال السبعينيات من القرن الماضي، وقد استخدم لأول مرّة على أرض المعركة الحقيقية خلال حملة "عاصفة الصحراء"، من قبل القوات الأمريكية عام 1991 ضد أهداف عراقية.

وقد تم تطويرها عدّة مرات من قبل شركات عملاقة في عالم صناعة المعدات الحربية الأمريكية، كشركة (Raytheon) و(McDonnell Douglas) الشهيرة.

مقالات ذات صلة