تقارير أمنية

تجنب استخدام الاتصالات الحديثة حتى لا يصل إليك عدوك

 المجد_

 لا شك أن إتباع بن لادن الطرق الآمنة في التواصل مع الآخرين كان سبباً لعجز أجهزة مخابرات العديد من دول العالم وعلى رأسها الأمريكية من الوصول إليه والنيل منه سنوات طويلة وهو ما يدعو إليه موقع المجد نحو وعي أمني من وجوب اتخاذ الإجراءات الكافية في تأمين استخدام الاتصال عبر شبكة الانترنت أو باستخدام شبكات الاتصال الهاتفي الثابت والمحمول.

  فآلاف الرسائل الإلكترونية التي تم العثور عليها مخزنة على نحو مئة Flash Memory أو بطاقة ذكية للتخزين داخل مقر بن لادن، أثارت تساؤلات عن الآلية التي تم من خلالها تبادل هذه المرسلات إلكترونياً، في ظل عدم توافر خدمة الإنترنت في المخبأ من ناحية، ومن دون ترك بصمة إلكترونية تقود إلى مكان المرسل أو المستقبل من ناحية ثانية.

 

الجواب جاء من مسؤولين أمريكيين طلبا عدم ذكر اسميهما، ليوضح الطريقة التي نجح من خلالها بن لادن في إرسال آلاف الرسائل إلى مئات العناوين الإلكترونية بعيداً عن المحاولات الأمريكية لتعقبه.

 

فزعيم القاعدة كان يرتكز على عنصري الثقة والنظام لإتمام مراسلاته، إذ كان يكتب الرسالة التي يرغب فيها أولاً على جهاز الكومبيوتر الخاص به من دون أن يكون هناك اتصال بشبكة الإنترنت، ثم يحفظها على إحدى الفلاشات، ومن بعد ذلك يسلمها إلى أحد الأشخاص ممن هم موضع ثقة لديه.

 

ليذهب بدوره إلى أحد مقاهي الإنترنت البعيدة، ويقوم بنقل البيانات عن البطاقة إلى أحد حواسيب المقهى وينسخ الرسالة ويرسلها عبر عنوانه الإلكتروني، وبالطريقة نفسها لكن معكوسة تستقبل الرسائل الواردة إلى بن لادن.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى