الأمن التقني

طرف الخيط لسرقة بريدك وبياناتك

المجد – خاص

مع تطور شبكات الإتصالات العالمية ونمو شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) سواء على صعيد عدد المشتركين المتزايد أو على صعيد توسع سعة النقل الإلكتروني للشبكة فإن التهديدات تنمو كذلك لمستخدمي هذه الشبكة بإنضمام المزيد من المخربين و مصنعي الفيروسات ، وكذلك تعتبر زيادة أعداد المستخدمين حافزاً قوياً للأجهزة الإستخبارية و الأمنية – العالمية منها و العربية – للإستفادة من كم المعلومات الهائل وغير المسبوق المتاح أمامها على الإنترنت، حيث يمكن الوصول إلى هذا الكم من المعلومات بطرق شتى، هذه الطرق التي يفضي استخدامها المنظم إلى إنتهاك خصوصية مستخدمي الشبكة العنكبوتية (و نحن منهم)، فما هي أهم النقاط و المفاصل التي يجب العناية بها و بالمعلومات التي تمر من خلالها كي لا نكون إحدى ضحايا إنتهاك الخصوصية المنظم هذا ؟؟ هذا ما تحاول هذه السلسلة من الحلقات البحث فيه و  تسليط الضوء عليه … فتابعونا.

الحلقة الأولى : الطرفية

يقصد بالطرفية: أي جهاز تدخل منه إلى بريدك، سواء كان جهازك الشخصي في البيت أو جهاز العمل أو الجامعة، أو جهاز قريب أو صديق تجلس عليه وتستخدمه في الدخول إلى بريدك وكتابة كلمات السر الخاصة بك، فمن المعلوم أن الانتشار الكبير للفيروسات التجسسية هذه الأيام حيث يندر أن تصادف جهازاً لا يعاني منها، ولذلك فإن التساهل في فتح بريدك أو كتابة أي كلمة سر على جهاز لا تدري عن وضعه ومدى خلوه من الفيروسات مسألة خطيرة و قد تتسبب بفقدان بياناتك، و يجب الحذر منها بشدة والإكتفاء بجهاز البيت مثلاً و العمل للأمور التي تتطلب تسجيل الدخول، مع مراعاة قواعد أمنية صارمة في التعامل مع جهازك الشخصي و جهاز العمل، مثل:

1- ضرورة التهيئة الدورية للجهاز .

2- إبقاء مضاد فيروسات على الجهاز و تحديثه بشكل يومي.

3- تجنب المواقع الغير موثوقة في تنزيل أي برامج.

4-تجنب إيصال فلاش ميموري بأي جهاز حاسوب مصاب بفيروسات.

5-ينصح باستعمال حساب مستخدم عادي (محدود الصلاحيات) بشكل افتراضي لتجنب إتلاف النظام في حال تسلل فيروس بطريقة أو بأخرى إلى الجهاز .

6- عدم فتح رسائل بريد إلكتروني لا تعرف مصدرها أو لا تتوقع وصولها.

7- إستعمال إضافات ذات فائدة أمنية مثل noscript – adblock – flashblock .

8- عدم إبقاء أي أشرطة أدوات Toolbars ما أمكن و إزالتها في حال تثبيتها مع احد البرامج.

 

و نستمر معكم إن شاء الله إلى الحلقة الثانية قريباً ، فإنتظرونا،،،

مقالات ذات صلة