عين على العدو

الوحدة 91.. الأخ الأكبر للجيش الصهيوني

المجد- خاص

هي إحدى وحدات الجيش الصهيوني المختارة، وهي عبارة عن سرية مشاة في الكتيبة 869 (كتيبة شاحف), وتسمى "سرية الريادة" (هموفيل) وهي تابعة لسلاح تجميع المعلومات في الفرقة 91, وتنشط على الحدود الشمالية للكيان الصهيوني (في جنوب لبنان), وقد تم تشكيلها بعد هزيمة الجيش الصهيوني في حرب لبنان الثانية (تموز 2006).

مهمة الوحدة:

1.     المهمة الأساسية للوحدة "91" هي جمع المعلومات عن حزب الله ورصد ومراقبة كافة تحركات الحزب ورجاله، وتحديد بنك الأهداف.

2.     توجيه المدافع والمروحيات المقاتلة والدبابات ومحاربي المشاة والوحدات الخاصة ذات السلاح الدقيق لإصابة الهدف الذي يتم تحديده.

3.     استخدام النيران والاشتباك إذا لزم الأمر.

سبب إنشائها:

كشفت لجنة فينوغراد التي شكلت للتحقيق في سبب هزيمة الجيش الصهيوني في حرب لبنان تموز 2006، أن من الأسباب الرئيسية لهزيمة الجيش هو ضعف المعلومات المتوفرة لدى الجيش الصهيوني عن تحركات حزب الله، وعن العديد من مواقعه المنتشرة على طول الحدود، حيث أربكت هذه المواقع القيادة العسكرية والسياسية الصهيونية في اختيار الأهداف التي يجب تدميرها وقصفها، ما ساعد حزب الله على الاستمرار في قصف البلدات الصهيونية حتى الدقيقة الأخيرة من الحرب.

الأمر الذي دفع القيادة الصهيونية لتشكيل هذه الوحدة لتكون مهمتها الأولى والأخيرة هي حزب الله وجمع المعلومات، وذلك استعدادا لإمكانية اندلاع حرب جديدة مع حزب الله.

تدريبات الوحدة:

خضعت الوحدة لتدريبات مختلفة وواسعة ولديها الأدوات الأكثر تطورا، والتي تسمح لها بمتابعة ما يحدث على طول الحدود الشمالية، حيث لا يتوقف عملها تحت أي ظرف من الظروف، ليلا ونهار، صيفا وشتاء، ويتطلب من جنود الوحدة اجتياز عدة تدريبات:

1.     أربعة أشهر تهيئة.

2.   عشرة أشهر مسار في أثنائها يُعدون للياقة بدنية عالية، ترمي إلى حمل أثقال كبيرة والمشي الطويل في الميدان تحت تغطية تامة والذوبان في المحيط القريب من الهدف في ظروف مناخية صعبة.

عمل الوحدة "91":

يتابع أفراد هذه الوحدة كافة التحركات في كافة القرى اللبنانية المنتشرة على الحدود، ما دفع بعض أفراد الوحدة للحديث عن معرفة تفصيلية بالبيوت والسكان وطبيعة الحركة اليومية بانتظار أي فرصة ممكنة أو خطأ من أفراد حزب الله يسمح بجمع معلومة مهمة، وتكوين بنك أهداف، حيث تمر بعدة مراحل كالتالي:

1.     يقوم كل جندي في الميدان بإعداد تقريراً عن المعلومات التي جمعها، ويقوم بتحليلها وإبداء رأيه فيها.

2.     يتم نقل المعلومات التي يجمعها المحاربون في الميدان إلى ضباط استخبارات الفرقة.

3.     يقوم الضباط وبمساعدة أفراد هذه الوحدة بتركيب "بنك الأهداف" الذي يتم تزويد مختلف وحدات الجيش بها.

أهمية الوحدة:

توصف الوحدة "91"، بالأخ الكبير للجيش الصهيوني، وتعتبر العيون المتقدمة للجيش في جنوب لبنان، والأكثر معرفة بتفاصيل عناصر حزب الله ونشاطاته المختلفة، حيث سيعتمد عليها الجيش الصهيوني بشكل كبير في حال اندلاع حرب جديدة على الجبهة الشمالية، حيث ستمد الطائرات، والوحدات البرية المقاتلة ومختلف الوحدات في الجيش الصهيوني بالمعلومات التي تقوم بجمعها.

مقالات ذات صلة