عين على العدو

وحدات المستعربين.. أداة الموت المرخص

المجد-

تأسست وحدة المستعربين في الثلاثينيات من القرن الماضي لقتل وتشريد الفلسطينيين وعادت للعمل في الانتفاضة الأولى والمقاومة تمكنت من تصفية مؤسسها وقائدها اغتال أفرادها 422 فلسطينيا بين عامي 1988 و2004 ومعظمهم يعانون الصدمة النفسيّة بعد انتهاء الخدمة.

وحـدة (المستعربين) التابعة للشرطة الصهيونية وتحديدًا لحرس الحدود، تُمسى أيضًا (فرق الموت) عناصرها يعتبرون من الوحدات المنتقاة، عربيةٌ هي ملامحهم، وملابسهم، وعاداتهم وتقاليدهم، وحتى لغتهم بين الفلسطينيين يندسون ربما لدقائق أو ساعات أو أيام، وقد تمتد لشهور، وما إن تحين الفرصة على فريستهم ينقضون، والنهاية في معظم الأحوال: جمع معلومات، أو اختطاف شخصيات، أو تصفية مقاومين فلسطينيين، أو تفريق متظاهرين. إنهم ‘مستعرفيم’، وهي كلمة عبرية تعني المستعربون، وهم يهود وأيضًا بعض العرب، يعملون في وحداتٍ أمنية صهيونية تسمى بوحدات المستعربين.

ولعل أحدثها ما كشفت عنها صحيفة ‘هآرتس’ فقد أطلقت شرطة الاحتلال مؤخراً وحدة (مستعربين) سرية جديدة بين الفلسطينيين داخل مناطق الـ48 بغية بناء بنيةٍ تحتيةٍ استخباراتية تمكن أجهزة أمن بالدولة العبريّة من التعامل مع الفلسطينيين في الداخل.

ونسبت الصحيفة إلى المفتش العام للشرطة يوحنان دنينو قوله: إننا نعاني من شحٍ في المعلومات، لذا تواجهنا صعوباتٍ جمة في العمل داخل المناطق ذات الأغلبية العربية مثل مدينة أم الفحم، أو حي الجواريش في الرملة، حيث أن الوحدة الجديدة آخذة في التوسع للتغلب على نقص المعلومات.

وإضافةً إلى هذه الوحدة، ثمة وحدة أخرى تابعة لشرطة الاحتلال تعمل منذ عدة سنوات في مدينة القدس الشرقية المُحتلة والقرى المحيطة بها بدعوى محاولة إحباط أي أنشطةٍ إرهابية بين فلسطينيي الـ48، وقد تم لاحقاً توسيع رقعة أنشطة هذه الوحدة إلى مناطق ذات أغلبية عربية أخرى، وبحسب الصحيفة، لا يقتصر عمل وحدات (المستعربين) داخل أراضي 48، إذ نفذ أفراد هذه الوحدات عملياتهم القذرة في قطاع غزة والضفة الغربية المُحتلة.

وتفيد المعلومات المتوفرة بوجود وحدة (مستعربين) تُسمى (شمشون) تعمل في محيط قطاع غزة، وأخرى تُدعى (دوفدوفان) (كرز) في الضفة الغربية، وقد أسسها وزير الأمن الإسرائيليّ، إيهود باراك، بالإضافة إلى ثالثة تسمى (يمام) وهي تابعة لما يُسمى بـحرس الحدود، وهي الوحدة الخاصة لمكافحة العمليات الإرهابيّة.

وخلال انتفاضة الأقصى التي تفجرت في أيلول (سبتمبر) 2000 نفذت وحدات (المستعربين) عمليات اختطاف واغتيال للعشرات من نشطاء حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة (الجهاد الإسلامي)، وفصائل المقاومة الفلسطينية الأخرى. ولا تتوافر أرقامٌ دقيقة حول ضحايا وحدات (المستعربين)، لكن بحسب كتاب (المستعربون فرق الموت الإسرائيلية) لمؤلفه غسان دوعر فقد اغتالت أفراد تلك الوحدات 422 فلسطينياً ما بين عامي 1988 و2004، وكانت أجرأ عمليّة للمقاومة الفلسطينيّة تصفية الجنرال إيلي أبرام، الذي أسس الوحدة، وتمّ القضاء عليه في معركة شرسة بين المقاومين الفلسطينيين والمستعربين في مخيم جنين في أب (أغسطس) من العام 1994. وقد كان لهذا الحدث تداعيات سلبيّة جدًا على الدولة العبريّة.

وأما عن أساليب (المستعربين) في الاندساس بين الفلسطينيين، فتتنوع باختلاف المهام المطلوبه منهم إنجازها، وطبيعة مسرح الأحداث، ففي تشرين الثاني (أكتوبر) 2005 أقر جيش الاحتلال بزرع (مستعربين) بين المتظاهرين الفلسطينيين ضد جدار الفصل العنصري في بلدة بلعين غرب مدينة رام الله، وجاء هذا الإقرار بعد أن كشف المتظاهرون عدداً من (المستعربين) الذين حرضوا بعض الشباب على رشق جنود الاحتلال بالحجارة، بل وقاموا هم بإلقاء الحجارة بأنفسهم على الجنود لتسخين الأجواء بشكلٍ متعمد، ما يوفر مبرراً لجنود الاحتلال كي يهاجموا المحتجين بوحشية.

وجاء الكشف عن هؤلاء (المستعربين) بعد أن طلب منهم بعض المتظاهرون الكشف عن بطاقات هوياتهم الشخصية، وعندما تبين أنهم لا يحملون بطاقات الهوية الفلسطينية، وأن بحوزتهم مسدسات تدخل جنود الاحتلال بسرعة وسحبوا هؤلاء (المستعربين) لحمايتهم. وخلال محاولات الجماعات والميليشيات اليهودية المتطرفة اقتحام المسجد الأقصى المبارك تنكر (مستعربون) في لباس رجال صحافة يحملون كاميرات ومعداتٍ صحفية أخرى، وانخرطوا وسط الشباب المقدسي المحتج على محاولات اقتحام الأقصى خلال احتفال اليهود بموسم الأعياد.

كما لا يتورع (المستعربون) عن انتحال صفة طواقم طبية، ويكونوا مُجهزين بالأدوات الطبية المعتادة لتسهيل مهماتهم في اعتقال ما تعتبرهم إسرائيل مطلوبين أمنيين، وفقاً لما كشفت عنه صحيفة ‘معاريف’ العبرية.

كما يُوجد (مستعربون) حتى داخل سجون الاحتلال، فثمة وحدة تُسمى (متسادا) تابعة لمصلحة السجون الإسرائيليّة مهمتها الأصلية هي السيطرة على أي محتجزي رهائن داخل السجون القابع فيها أسرى فلسطينيين، وقمع أي اضطرابات معقدة من جانب الأسرى، إلا أن هذه الوحدة تنفذ أحياناً مهمات خارج السجون، وخاصة في الضفة الغربية وقطاع غزة، كما أنّ أفرادها يدخلون السجون كمعتقلين ويحاولون استدراج المشبوهين الفلسطينيين والحصول على معلومات تورطهم في التهم المسنونة إليهم، وهم يُسمون بالعصافير.

ويقول الباحث الإسرائيلي في الشؤون العسكريّة، طال زاغرابا، الذي أجرى العديد من المقابلات مع أفراد المستعربين، إنّه لاحظ أن جميعهم تحدثوا عن الخوف الذي يلازمهم خلال تنفيذ المهمات المنوطة بهم، مضيفًا أنّ عامل الخوف يواكبهم حتى بعد انتهاء خدمتهم في هذه الوحدة، والعديد من خريجي الوحدة يتقدمون بدعاوى ضدّ وزارة الأمن بهدف الحصول على تعويضات لأنّهم باتوا يعانون مما يُسمى طبيا ما بعد الصدمة النفسيّة (POST TRAUMA).

مقالات ذات صلة