تقارير أمنية

عملاء يستغلون مكاتب التاكسيات لتنفيذ مهام استخبارية

المجد- خاص

كشف جهاز الأمن الداخلي عن استغلال بعض العملاء لمكاتب التاكسيات لتنفيذ مهام استخبارية, مؤكداً إلقاء القبض على عميل استغل مكتب تاكسيات لتحديد أماكن الشرطة والمقاومين خلال الحرب على غزة.

وقال الضابط أبو محمد من جهاز الأمن الداخلي لمراسل "المجد.. نحو وعي أمني":" لاحظنا استغلال بعض المشبوهين لمكاتب التاكسيات في تنفيذ أعمال استخبارية لجهات معادية وللاحتلال الصهيوني, تمثلت في رصد تحركات المجاهدين حيث يطلب العميل سيارة تاكسي لنقله وأثناء عملية النقل يتابع ويرصد تحركات المجاهدين دون علم السائق بذلك".

وكشف عن اعتقال الأجهزة الأمنية لعميل ساعد في رصد تحركات المجاهدين والشرطة عبر مكاتب التاكسيات, مؤكداً أن العميل رصد تحركات الشرطة وحدد نقاط تجمعها بالقرب من شركة الاتصالات وتم استهداف الشرطة على الفور بعد إبلاغه عنهم.

ولفت إلى أن الأجهزة الأمنية ألقت القبض مؤخراً على عميل طلب من أحد مكاتب التاكسيات إيصاله لمنطقة قريبة من الشريط الحدودي كي يلتقي مع ضابط المخابرات, مؤكداً أن العميل حاول التمويه عن تحركاته ولقائه مع المخابرات باستخدام سيارات التاكسي التي لا يشك بها, مبرراً للسائق ذهابه إلى تلك المنطقة لزيارة بعض أقربائه.

وبين الضابط أبو محمد أن بعض العملاء يحاولون العمل كسائقي سيارات في مكاتب التاكسيات كي يرصدوا تحركات المجاهدين وينسجوا علاقات تفيدهم استخبارياً إضافةً لبث الشائعات والتحريض ضد المقاومة.

وأشار إلى أن البعض قد يستغل هذه المكاتب دون علمها لنقل مواد ممنوعة ومخلة كالسلاح والمخدرات والمواد المتفجرة والطرود الملغومة, مؤكداً ضبط عدد من تلك الحالات قام بها بعض العملاء.

وحذر الضابط أصحاب المكاتب من استغلال سياراتهم أو أجهزة الاتصال اللاسلكية التي بحوزتهم من قبل بعض العملاء في قضايا أمنية تضر بالمجتمع.

مقالات ذات صلة