الأمن التقني

البرامج الخبيثة: ما هي، وكيف نتجنبها؟

 

المجد- خاص

إن الخير و الشر موجودان في العالم منذ الأزل ، و بالنسبة لواقعنا هذا كما أن هناك المبرمجون البناؤون الذين يبنون و يعمرون أجهزتنا بأفضل البرامج التي تؤدي معظم أعمالنا ، فإن هناك كذلك الهدامون الذين يعملون على التخريب و التدمير ببرامج صنعت خصيصاً لهذا الغرض .

فالبرامج الخبيثة تصنيف يطلق على أي برنامج تكون إحدى مهامه أو كلها عملاً أو أعمالاً خبيثة ، من تخريب أو تجسس أو إستنزاف للإمكانيات (معالج – ذاكرة – إشغال خطوط الشبكة .. إلخ )، كما انها جاءت أو طورت لأسباب ودوافع.

دوافع التطوير :

دوافع تطوير البرامج الخبيثة كثيرة ، فمنها ما يتم تطويره بغرض إثبات الذات كما يحصل عند بعض المبرمجين المراهقين الهواة ، أو للتجسس الصريح سواء بين الأفراد ، أو الشركات المتنافسة ، أو الدول .

 كما أن هناك دوافع أخرى مثل الإنتقام و التخريب ، الإبتزاز أو التسويق التجاري .

أنواع البرامج الخبيثة :

و البرامج الخبيثة تصنف عالمياً إلى أقسام :

          أ‌-          الفيروسات .

        ب‌-        الديدان .

        ت‌-        البلاغ الكاذب .

        ث‌-        الصفحات المزورة .

        ج‌-        أحصنة طروادة .

        ح‌-        البرامج التجسسية .

        خ‌-        البرامج الإنبثاقية .

         د‌-         برامج تسجيل ضربات لوحة المفاتيح .

         ذ‌-         البرامج الإعلانية .

طرق الإصابة بالبرامج الخبيثة :

تنتشر الإصابات بالبرامج الخبيثة بعدة طرق ، و هي:

ñ     وسائط التخزين :

مثل الفلاشات و الأقراص الصلبة الخارجية و الأسطوانات الملوثة و كروت الذاكرة .

ñ     البريد الإلكتروني :

وخاصة المرفقات الملوثة ، و في بعض الحالات هناك رسائل خطيرة يخترق جهازك بمجرد قراءتها خاصة في حال إستخدام متصفح بريد مصاب بثغرة ، أو عبر إتباع رابط خارجي.

ñ     تصفح المواقع المشبوهة :

فالمواقع المشبوهة قد تحتوي على أكواد و شفرات برمجية خبيثة تصيب جهازك بمجرد فتحها ، خاصة لو كان عندك متصفح ملئ بالمشاكل و الثغرات الأمنية مثل الإنترنت إكسبلورر الذي يعتبر صديق المواقع المشبوهة بإمتياز حيث يمتاز بضعفه الشديد في مواجهتها لذا ينصح بتجنب إستعماله.

ñ     المراسلات الفورية :

حيث تكثر عمليات إنتحال الشخصيات على هذه البرامج مما يؤدي بالمستخدمين للثقة بالروابط المشبوهة التي تأتي من حسابات أصدقائهم المخترقة و بالتالي إنضمامهم لطوابير الضحايا .

ñ     المنافذ المفتوحة :

حيث بعض البرامج قد تكون مصابة بضعف أمني معين – سواء كان مقصوداً أم لا – مما يجعلها تستجيب للتعليمات الواردة إليها من الإنترنت و بالتالي يصبح الجهاز الذي يشغل أي برامج كهذه عرضة للإختراق .

ñ     تحميل البرامج من الإنترنت :

خاصة تلك التي تحتوي برامج الكراك فالكثير منها يكون ذو مصاباً بالفيروسات الخطيرة .

كيف تحمي نفسك من الإصابة بالفيروسات ؟

          أ‌-          تجنب الرسائل مجهولة المصدر و لا تحاول فتحها مطلقاً ، فإن كنت تتوقع أن الرسالة ليست مشبوهة فحاول التزام الحذر على الأقل بشأن المرفقات حتى لو أتت من مصدر موثوق.

        ب‌-        التزام الحذر على الإنترنت عموماً ، سواء من البريد أو برامج المراسلة الفورية ، أو المتصفح .

        ت‌-        إستخدام مضاد فيروسات قوي و تحديثه بشكل يومي يساعد كثيراً ، و الحامي هو الله .

        ث‌-        النسخ الإحتياطي للملفات الهامة خارج الحاسوب .

        ج‌-        إستخدم جدار ناري لسد المنافذ المفتوحة .

 

و بعد إتخاذ الأسباب فالله خير حافظاً و هو أرحم الراحمين

 

مقالات ذات صلة