تقارير أمنية

أربعة أسباب تقلق قادة الكيان

المجد-

كشف موقع "ديبكا" الصهيوني أن هناك حالة قلق تنتاب القيادات في دولة العدو الصهيوني حاليًا بسبب أربعة تطورات خطيرة توشك أن تحدث خلال هذا الأسبوع، يمكن أن تلقى بالعلاقات بين الكيان وكل من تركيا ومصر إلى منزلق خطير، وأنه لو أرادت دولة الكيان فتح سفارتها من جديد في القاهرة فإنها ستضطر لاختيار بناية منعزلة ومحصنة.

وحدد الموقع السبب الأول في زيارة رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان إلى مصر، حيث سيتوجه خلالها إلى ميدان التحرير ويلقى من هناك خطاباً أمام الجماهير المصرية، وأن جماعة الإخوان المسلمون سوف يقومون بتنظيم استقبال حار له في القاهرة.

وقال الموقع إن جماعة الإخوان حرصوا على نشر بيان يقول إن التظاهرات واقتحام السفارة هي أعمال احتجاجية شرعية.

وأضاف الموقع أن واشنطن والكيان تعرفوا على الصيغة الأولية لخطاب سيلقيه أردوغان فى القاهرة من حديث أجراه مؤخرا مع قناة الجزيرة، وأن أردوغان من المتوقع أن يقول أن الهجوم على "مرمرة" مبرر للحرب بين تركيا ودولة الكيان.

وقال الموقع إن السبب الثاني لقلق قادة الكيان هو سلسلة من الخطوات العدائية الأخرى التي يعتزم أردوغان الإعلان عنها وعلى رأسها قطع كامل للعلاقات مع الكيان وتوقيع عقوبات اقتصادية على دولة الكيان تتمثل في تحرير رجال أعمال أتراك من تطبيق العقود الاقتصادية التي تم التوقيع عليها مع شركات صهيونية مما سيكبد هذه الشركات 400 مليون دولار خسائر على الأقل.

وقال الموقع إن السبب الثالث للقلق أن هناك مخاوف من عمليات عسكرية تحدث في دولة الكيان, مدعيه أن هناك عناصر تسللت من سيناء إلى داخل الكيان .

وتمثل السبب الرابع – وفقا للموقع- في تخوف دولة الكيان من انتقال التظاهرات ضد سفارتها إلى الأردن حيث أعلن هناك عن تنظيم مليونية يوم 15 سبتمبر القادم أمام السفارة الصهيونية في عمان ومحاولة اقتحامها مثلما حدث في القاهرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى