الأمن التقني

أنا القذافي، أقرضني ألفي دولار ولك مكافأة مجزية !

المجد- خاص

لا تستغرب أبداً إذا وردت إلى بريدك رسالة بالعنوان السابق، فعصابات الاحتيال النيجيرية قد وصلت إلى أقصى أقاصي الأرض والتفكير في النصب والاحتيال لدرجة لا توصف! تستطيع القول أنه لا يوجد أي بريد إلكتروني في العالم سلم من رسائلهم المزعجة التي تحاول بشتى الطرق إيجاد ضحايا جدد ينخدعون بوهم الثراء السريع، ويستخدمون في ذلك أساليب لا تخطر على بال أحد. والبريد الإلكتروني ليس إلا البداية، فقد تطورت اساليبهم لدرجة الالتقاء المباشر في مدن كثيرة بينها مدن عربية.

ففي نيجيريا .. ذلك البلد الفقير رغم النفط، القطاع العام يقوم على النفط .. بينما القطاع الخاص يقوم على النصب ! بدون مبالغة، وهناك الكثير من الانتقادات توجه إلى نيجيريا لتساهلها في موضوع ملاحقة المجرمين والقضاء على هذه الظاهرة, و يعزى ذلك بشكل رئيسي إلى الفساد و الرشاوى.

أنواع الاحتيال:.

تتفاوت أنواع الاحتيال حسب الزمن و الطريقة و النوعية فهناك الاحتيال عن طريق اليانصيب و به يتم اخبار الشخص بأنه ربح في اليانصيب و ما عليه إلا إرسال مبلغ من المال ليستلم جائزته. و هناك أيضا طريقة (الاحتيال الرومانسي) و ذلك عن طريق اقناع الضحية بإيجاد حبيب له مقابل مبلغ من المال. بالإضافة إلى طريقة فعل الخير و ذلك في محاولة لإقناع الضحية بالتبرع من أجل القضايا الإنسانية من حروب وأوبئة و مجاعات.

و أخيرًا هناك نوع من الاحتيال غير منتشر في العالم العربي و لكنه يقوم على اقناع الضحية بأن هناك قاتل مأجور يريد الفتك بالضحية و أن عليه دفع مبلغ من المال لدفع البلاء و النجاة، و هناك أيضا طريقة الاتصال بالمؤسسات أو البنوك و القول بأن هناك عبوة ناسفة و عليهم الدفع لضمان عدم تفجير المكان.. أو قد تستلم رسالة تقول: أنا القذافي! وقد خبأت مليارين في خزنة، وأضعت المفتاح! هل يمكنك أن تحول لي ألفي دولار كي أستنسخ المفتاح وسوف أرد لك الجميل ؟!! طبعاً لن تسترد لا ألفي دولار ولا حتى سنتاً واحدًا.

و من الطريف ذكره أن أحد الطرق المضحكة في النصب و هي التقاء الضحية في أحد الأماكن و جعله يرى حقيبة ممتلئة بالدولارات المزيفة و إقناعه بأنها حقيقية و لكن المشكلة بأن على كل ورقة منها ختم أزرق و هذا الختم لا يمكن ازالته الا بنوع من المحاليل الكيماوية و هذا المحلول سعرة 200 أو 500 ألف دولار و هلم جرا و تسمى هذه الطريقة من النصب بـ(الدولارات الزرقاء)، و قد وقع ضحيتها العشرات في العالم العربي.

وفي المحصلة فإن عناوين النصب والاحتيال كثيرة جداً، فقد تأتيك رسالة مثلاً من شخص ينتحل شخصية ملياردير مشهور كبير وبطريقة تقنعك بصحة ما يزعم، تزعم أنه سيموت بالسرطان ويريد أن يورث المال لمن يستحقه (أنت طبعاً!) وما عليك سوى إثبات إخلاصك ووفائك بإرسال مبلغ (صغير) مقارنة بالمبلغ الهائل المزعوم.

التأثيرات النفسية علي الضحايا:.

وقد سقط الكثير من الضحايا تحت ضربات الخداع المميتة هذه وكلفت هذه الأوهام كثيرين آخرين حياتهم! فعشرات الآلاف من الناس وقعوا ضحية للنصب و الشعور الرئيسي عندهم هو الشعور بالخيانة أو الاغتصاب و الحقيقة ان هذا النوع من النصب قد يؤدي إلى مشاكل نفسية و عصبية قد تتحول إلى امراض جسدية. و هناك حالات في كل من استراليا و أمريكا لضحايا لهذا النوع من الاحتيال و قد تحولوا إلى محتالين بدورهم و اخذوا يمارسون نفس اساليب المحتالين الافارقة الذين سلبوهم كل ما يملكون.

وقد ورد إلى المجد .. نحو وعي أمني استفسارات عدة حول هذا الموضوع، تتعلق برسائل تصل للسائلين مفادها أن المرسل هو الشخص الفلاني (ويذكر اسم شخصية شهيرة) وأنه يملك مبالغ كبيرة جداً ولكنه حالياً لا يستطيع الوصول إليه لسبب ما (سبب تافه على الأغلب) ويحتاج مبلغاً (صغيراً) بشكل عاجل.

ويرد المجد .. نحو وعي أمني بالتحذير من هذه العصابة، والتأكيد أن هذه الرسائل وما شابهها من رسائل الثراء السريع ليست إلا وهماً واحتيالًا يقصد به اصطياد الضحايا. صحيح أن الأفكار التي ترد على خاطر هؤلاء المجرمين مدهشة حقاً، لكن هذا لا يبرر قلة الفهم عند البعض الذين يصدقون أوهام الثراء السريع ويسرعون بوضع كل ما يمتلكونه في أيدي النصابين الالكترونيين.

 ويحذر المجد .. نحو وعي أمني من التعاطي مع هذه الرسائل لخطورتها البالغة، ففي أحيان كثيرة تحوي هذه الرسائل فيروسات يمكنها – في حال فتح الرسالة من قبل المستقبل- أن تعيد إرسال نفس الرسالة لجميع من في قائمتك، كما أنها تسرق جميع قوائم أصدقائك ومن تراسلهم وترسلها للنصابين الأصليين، كما قد تراسل أصدقائك باسمك لتصبح أن بدورك طرفاً في عملية نصب!

فاحذر!

ولا تحاول حتى فتح الرسائل ذات العناوين البراقة فما هي إلا وهم كاذب..

والمؤمن كيس فطن

مقالات ذات صلة