تقارير أمنية

“فيسبوك” يتقرب إلى اليمين الأمريكي المتطرف!

المجد- خاص

في خطوة لافتة وذات مغزى، قام اليهودي مارك زوكربيرغ مؤسس الفيسبوك في الذكرى العاشرة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر بتعيين رئيس الأركان الأمريكي الأسبق في عهد بيل كلنتون ايرسكين باولز مديراً عاماً في الموقع وعضواً في مجلس الإدارة، في خطوة استهدفت بحسب مراقبين مزيداً من التقرب من اليمين الأمريكي المتشدد.

ووصف موقع بوليتيكو الإخباري الأمريكي والمهتم بالشأن السياسي هذا التعيين بأنه "إضافة أخرى لإحدى أيدي واشنطن (يقصد الموالين للحكومة الأمريكية ) إلى مجلس إدارة الفيسبوك.

ويعد هذا التعيين هو الثاني من نوعه بعد أقل من ثلاثة أشهر على تعيين ريد هاستينغز الرئيس التنفيذي لشركة نتفلكس عضواً في مجلس إدارة الموقع.

ويعد هاستينغز بدوره من الموالين للتيار المحافظ ومن المتبرعين بمبالغ طائلة لصالح مرشحين موالين لإسرائيل، منها مبلغ مليون دولار لصالح ضابط السي آي إيه السابق الذي كان وقتها المرشح لمنصب حاكم ولاية كاليفورنيا جاك اوكنيلز.

وكان موقع المجد .. نحو وعي أمني قد نشر تحذيرات عديدة تخص مصير المعلومات التي يقوم المستخدمون بنشرها على الفيسبوك. خاصة أن هذه المعلومات يحق للفيسبوك امتلاكها للأبد أو التصرف فيها أو بيعها كما يشاء – وفقاً لاتفاقية الاستخدام المنشورة على الموقع، مما يضفي قانونية على استخدام أسرار الناس كما يشاء بلا حسيب أو رقيب.

وفي ظل تسلط طغمة من الموالين لإسرائيل على مجلس إدارة الموقع وعلى رأسهم مؤسس الموقع اليهودي زوكربيرج، يحق لنا أن نحذر من المخاطر المحدقة بالمعلومات السرية والخاصة التي تنشر على الموقع بلا حسيب أو رقيب.

مقالات ذات صلة