الأمن التقني

كيف تتصدى للهجمات التي تستهدف الجوال عن طريق الرسائل القصيرة؟

المجد-

كشفت دراسة عالمية حديثة، أعدّتها شركة «جونيبر نتوركس» ونشرت نتائجها على هامش أعمال مؤتمر أمن المعلومات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في البحر الميت  أن التهديدات الأمنية التي تصيب الأجهزة المتنقلة الشخصية أو الخاصة قد بلغت رقما قياسيا، بما في ذلك زيادة في التطبيقات الخبيثة التي تستهدف الأجهزة العاملة بنظام الأندرويد بنسبة 400 بالمائة، وزيادة الهجمات الموجهة على شبكات «واي فاي» اللاسلكية.

وبيّن التقرير أن 17% من الإصابات في الأجهزة المتنقلة  ناجمة عن الرسائل النصية القصيرة SMS الخبيثة المتخفية، والتي تقوم آليا بإرسال رسائل نصية مرتفعة الكلفة إلى جهات اتصال خارجية، وفي الغالب لا يمكن استرجاع قيمة هذه الرسائل لاحقا.

ولفت التقرير إلى ضياع أو سرقة الهاتف المحمول لمستخدم واحد بين كل 20 مستخدم من عملاء شركة جونيبر، مما تطلّب استخدام إجراءات تحديد مكان الهاتف أو قفله وإيقافه عن العمل أو مسح بياناته عن بعد.

وأشار التقرير إلى أن نسبة 20 بالمئة من مستخدمي الهواتف المحمولة من المراهقين قد أرسلوا محتويات غير مناسبة أو فاضحة عبر الهاتف المحمول، وبيّنت الدراسة ارتفاع نسبة البرامج الخبيثة التي تستهدف نظام آندرويد بنسبة 400 بالمئة منذ صيف العام 2010.

وقدم التقرير مجموعة من النصائح للحماية من التهديدات الأمنية المتزايدة للأجهزة الجوالة نوجزها فيما يلي:

E    تثبيت برامج أمنيّة لحماية الهاتف من التطبيقات الخبيثة وبرامج التجسس ومن بطاقات الذاكرة الملوثة والهجمات المختلفة التي قد يتعرض لها الهاتف.

E    عدم توصيل الهاتف أو ذاكرته بجهاز حاسوب غير محمي من الفيروسات بمضاد فيروسات محدث.

E    استخدام برنامج جدار ناري لتقييد الوصول إلى الهاتف ومحتوياته.

E    استخدام كلمة مرور قوية للوصول إلى الهاتف.

E    الاعتماد على برنامج للحماية من الرسائل الإعلانية المزعجة Spam، سواء كانت نصية أو صوتية أو من الرسائل المتعددة الوسائط.

E    على الآباء استخدام برامج مراقبة للتحكم بأنشطة المراهقين على الهاتف الجوال، ولحمايتهم من التحرش أو الملاحقة عبر الإنترنت أو أي استخدام غير مناسب للهاتف الجوال أو تهديد آخر.

مقالات ذات صلة