تقارير أمنية

500 لاجئ سوداني بالموساد والجيش الصهيوني

المجد – وكالات

كشف خبير استراتيجي سوداني عن تجنيد 500 من اللاجئين السودانيين في "إسرائيل" ضمن الموساد والجيش الإسرائيلي، مشيراً إلى أن عدد هؤلاء اللاجئين وصل إلى نحو ثلاثة آلاف شخص.

 

وعد الخبير في مجال الإعلام صلاح الدين خوجلي في كلمة له خلال الندوة التي استضافها المركز السوداني للخدمات الصحفية بعنوان (مؤامرة تقسيم السودان)، أن الوجود الإسرائيلي في جنوب السودان، الذي تكثف عقب انفصال الجنوب رسميا وإعلان دولته، يقع ضمن الاستراتيجية التي تهدف إلى تمزيق السودان.

 

وأكد وجود مخططات غربية لاستهداف السودان، بعد انفصال الجنوب لتفكيكه إلى دويلات، محذراً من مساعي الجهات التي تهدف لتطبيق سيناريو "الفوضى الخلاقة" بالسودان.

 

ورأى أن المدخل إلى ذلك هو الحديث عن فقدان دولة الشمال لعائدات النفط، بعد انفصال الجنوب وارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية.

 

ودعا إلى إنشاء قناة باللغة الإنجليزية تتصدى للحملات التي تشنها هذه الجهات التي تتحدث عن وجود أزمات إنسانية تستوجب التدخل الخارجي في السودان.

 

واعتبر خوجلي أن العطش الأمريكي للنفط جعلهم يهتمون بالسودان، "لكن قيام ثورة الإنقاذ الوطني 1989 قد أربك حساباتهم، وأنهم جعلوا فصل الجنوب مرتكزا لخطة تقسيم ما تبقى من السودان، على أن تكون دارفور هي الخطوة التالية".

 

وتطرق خوجلي إلى عودة الأمريكيين للحديث عن وجود رق بالسودان تمهيداً لخدمة مخططهم وهو ما تصدى له لويس فرقان زعيم المسلمين بالولايات المتحدة.

 

وكشف عن تخصيص وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة مادلين أولبرايت برنامجا إعلاميا مدته ثلاث سنوات موجها إلى الجنوبيين وخاصة الشباب لإظهارهم بأنهم لاقوا الاضطهاد والتمييز على أيدى المسلمين الشماليين وذلك وصولا إلى أن الحل لمعاناتهم يكمن في دولة مستقلة لهم.

 

وأضاف أن أولبرايت كلفت بعض القادة الجنوبيين في إطار هذا البرنامج الإعلامي بالهجوم على الإسلام شريعة وعقيدة.

المصدر: وكالة الصحافة الفلسطينية – صفا

مقالات ذات صلة