تقارير أمنية

الهجرة وجواز السفر عنوان نصب جديد

المجد- خاص

منذ بداية عملها قبل أكثر من عقد من الزمن طورت عصابات النصب النيجيرية والسنغالية عملها بشكل مستمر إستناداً إلى إستراتيجيات ثابتة مع تكتيكات متغيرة, وقد باتت تعتمد على حاجة الشباب في الدول العربية والافريقية للسفر للنصب عليهم.

وتتمع هذه العصابات بإستراتيجية بسيطة للغاية مفادها: إجمع قدر ما تستطيع من معلومات عن الضحايا المحتملين، ثم استخدم علم الهندسة الاجتماعية (الفهلوة – النصب والاحتيال) من أجل خداعهم والحصول على المال.

وتتنوع النماذج وتتعدد اللغات ولكن الهدف واحد! النماذج قد تكون عبارة عن مسابقة بجائزة مزعومة من العيار الثقيل! أو نموذج مزيف لطلب هجرة إلى إحدى الدول التي يقصدها طلاب الهجرة وتحسين الظروف المعيشية، أو عقود عمل مزورة .. إلخ.

وفي محاولة جديدة لجمع المزيد من المعلومات عن ضحايا جدد من قبل عصابات النصب النيجيرية، أطلقت تلك العصابات صفحات مزورة على الفيسبوك تدعي تمثيل دول أوروبية مثل السويد أو كندا في موضوع الهجرة!

ونظراً لقلة الوعي الأمني نرى التجاوب الكبير من قبل الناس مع هذه الصفحات، حيث يقومون بإدخال بيانات تفصيلية وخطيرة عن أنفسهم، تشمل في بعض الأحيان صورة الهوية أو جواز السفر، مما يمكن تلك العصابات من إنتحال هويات الضحايا للقيام بعمليات نصب وإحتيال ونشاطات إجرامية أخرى قد تجعل الضحايا فعلاً مطلوبين للعدالة الدولية !

لذا يحذر موقع المجد .. نحو وعي أمني القراء الأعزاء من التجاوب مع هذه المحاولات الخبيثة والمشبوهة، ونؤكد ضرورة إلتزام الحذر بصفة عامة حتى مع من تعرفهم، والحذر الشديد في أي معاملات في الفضاء الإلكتروني المفتوح لكل من هب ودب، وقد قال المثل قديماً : لا تصدق كل ما تسمع، ولا نصف ما ترى !

مقالات ذات صلة