تقارير أمنية

ترابين .. سليل أسرة اعتادت التجسس على مصر!

المجد-

بعد نجاح صفقة "شاليط " ووقوف مصر طرفاً لتحقيق التفاوض بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، بدأت تتطرق إلى الأسرى المصريين في السجون الإسرائيلية، وبالفعل نجحت في إطلاق سراح 25 سجيناً مصرياً مقابل الجاسوس الإسرائيلي "جرابيل"، ولم يتوقف الأمر عند ذلك بل تظهر الآن محاولات قوية لإطلاق سراح الجاسوس "عودة ترابيين" مقابل الإفراج عن باقي الأسرى المصريين، فهل تستجيب الحكومة المصرية لتلك الصفقة؟ أم أن الانتقادات التي وُجّهت لها عقب صفقة "جرابيل" ستجعلها تفكر كثيراً خاصة وأن "ترابيين" من أصول مصرية؟

 فقد بدأ حزب الليكود الإسرائيلي بالقيام بحملة قوية تطالب بالإفراج عن آخر جواسيس إسرائيل بمصر، الذي قضى عشر سنوات في السجون المصرية متنقلاً بين سجون بورسعيد المركزي والإسكندرية وليمان طرة بعد أن حُكم عليه بالسجن 15 عاماً  في نهاية عام 1999م بعد إدانته بتهمة نقل معلومات عسكرية حساسة للكيان الصهيوني، إلى جانب محاولته تجنيد مصريين للعمل مع المخابرات الإسرائيلية، مقابل دولارات أمريكية مزيفة.

جاسوس منذ الصغر

ولد عودة سليمان ترابيين في عام 1981 بمدينة العريش في سيناء، وهو ينتمي لإحدى القبائل البدوية في سيناء وصحراء النقب، ووالده هو سليمان ترابيين الذي عمل لحساب إسرائيل، فقد كان جاسوساً خاملاً لا ينشط إلا في أوقات محددة مما جعل من مهمة كشفه والقبض عليه أمراً يصعب تحقيقه، فقد تمكنت الحكومة الإسرائيلية من تجنيده خلال حرب الاستنزاف ليكشف عن تحركات المقاومة المصرية، وبعد أن كشف أمره تمكن من الهروب وأسرته إلى إسرائيل وكان حينها ترابيين الابن بالغ من العمر تسع سنوات، وحصلوا على الجنسية وأقاموا في  رهط بجنوب إسرائيل، وبعد ذلك أصدرت المحكمة المصرية حكماً بالسجن عليه لمدة 25 عاماً مع الأشغال الشاقة المؤبدة، فهو مطلوب حتى الآن للقاهرة وحكمه لا يسقط بالتقادم طبقاً للقانون المصري.

وكان ترابيين الابن مشابهاً كثيراً لأبيه، وأعلن ولاءه لصالح إسرائيل متشبعاً بأفكار ومعتقدات والده، وتسلل عبر الحدود إلى مصر عدة مرات لتجميع معلومات لصالح الموساد، وفي العام 1999 عاد إلى سيناء متسللاً عبر الحدود بحجة الاطمئنان على إخوته البنات المتزوجات في مدينة العريش، على الرغم قيام القوات المصرية بإبلاغه بأنه غير مرغوب فيه ولا يجوز أن يعيش في بلد لم يجد سوى خيانة من قبل والده، وألقي القبض عليه بعدها بيومين، فقد توصلت إليه الأجهزة المصرية بعد أن أبلغ عنه زوج أخته وابن عمته الذي اعترف عليه في المحكمة بأنه كان يتسلل من وقت لآخر لجمع معلومات عن الجيش المصري ثم يعود أدراجه عبر السلك الحدودي، وأنه حاول تجنيده بل منحه بعضاً من الأموال، وبالفعل وجدت معه الأجهزة المصرية عملات إسرائيلية وجهاز اتصال إسرائيلي، واتضح أنه عاد إلى مصر لمحاولة تجنيد زوج أخته للتجسس على التحركات العسكرية المصرية في سيناء، على أن يكون هو حلقة الوصل بينه وبين الموساد الإسرائيلي.

وبالفعل أحيل إلى المحكمة وادعى حينها أنه مواطن إسرائيلي وطلب من إدارة السجن إبلاغ القنصلية الإسرائيلية في القاهرة بمكان اعتقاله، ولكن ميلاده بمصر جعله يخضع للقوانين المصرية، بعد أن أثبت الأوراق والمستندات الرسمية أنه من مواليد العريش، ويدعى عكس ذلك للإفلات من العقوبة، ولم يستطع والده طوال العشر سنوات الماضية من زيارته خوفاً من العقوبة المؤبدة التي تطارده منذ 21 عاماً.

مهاجمات ومواجهات

وعقب إتمام صفقة "جرابيل" تعرضت دولة الكيان للعديد من الاتهامات بشأن الجاسوس "الترابيين"، حينما خرج والده وأعلن أنه إسرائيلي وأن مصر تريد الانتقام من ابنه لما فعله هو في الماضي، مطالباً الحكومة الإسرائيلية بالتدخل السريع لإنقاذ ابنه من مذلة الاعتقال والاهتمام به مثلما تهتم بباقي اليهود والإسرائيليين.

كما هاجم عضو الكنيست " أيوب قرا" – الذي قاد حملة لجمع توقيعات على الموقع الإلكتروني لحزب الليكود تفيد المطالبة بالإفراج عن "ترابيين" – الحكومة الإسرائيلية بشدة بسبب إهمالها لقضية عودة لمجرد أنه من بدو النقب على الرغم من تعرض حياته للخطر هو وأسرته من أجل إسرائيل، وبدأت الحملة في تجميع العديد من التوقعات للإفراج عنه.

وأدى ذلك إلى إدلاء مصدر بوزارة الخارجية الإسرائيلية بتصريح يفيد بأن قضية ترابين على جدول أعمال الوزارة منذ فترة ويطرحها كل مسئول إسرائيلي يزور مصر، ولديهم أمل كبير في الإفراج عنه.

كما قام اللواء احتياط عاموس جلعاد منسق العمليات الأمنية والسياسية بين الحكومة الإسرائيلية والقاهرة بتقديم تقرير للسلطات المصرية حول وضع الجاسوس عودة سليمان ترابين الذي تطلب إسرائيل إلحاقه بأي عملية محتملة لتبادل المساجين المصريين في السجون الإسرائيلية بجواسيس إسرائيل بالقاهرة.

عن محيط

مقالات ذات صلة