تقارير أمنية

اتفاق سري بين الموساد ومخابرات قبرص اليونانية ضد تركيا

المجد- وكالات

ذكرت صحيفة "ميلليت" التركية أن جهاز المخابرات الصهونية "موساد" وقع اتفاقية سرية مع مخابرات الشطر الجنوبي اليوناني من جزيرة قبرص المعروف اختصارا باسم "كيب".

وقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الأربعاء إن الاتفاقية السرية الموقعة تتضمن تبادل المعلومات والتعاون بين الطرفين من أجل متابعة كافة تحركات تركيا في المنطقة، وقد تم التوقيع على الاتفاقية السرية أثناء زيارة الرئيس الصهيوني شيمون بيريز لقبرص الجنوبية (اليونانية) الأسبوع الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم التوقيع كذلك على اتفاقيتين ، خلال زيارة بيريز ، الأولى تتضمن التعاون في المجال العسكري إضافة إلى القيام بمناورات في مجال البحث والإنقاذ بين الطرفين ضد تركيا .. منوهة بأن وزير دفاع قبرص الجنوبية (ايلياديز) سيتوجه إلى الكيان خلال الأيام القليلة القادمة. أما الاتفاقية الثانية – بحسب الصحيفة – تتناول تبادل الأراء والمعلومات الاستخباراتية بين "الموساد" و "كيب" .

كما ذكرت صحيفة "راديكال" التركية اليوم أن رئاسة الأركان التركية أنشأت "درعا تكنولوجيا" ضد التغلغل الاستخباراتي الذي شهدته خلال الفترة القريبة الماضية، كما جددت رئاسة الأركان كافة المعايير الأمنية لعدد 14 غرفة سرية للغاية تابعة لرئاسة الأركان في عموم تركيا.

 وقالت الصحيفة إن رئاسة الأركان أسست هذه التكنولوجيا التقنية المتقدمة كدرع ضد اختراق المخابرات، وسيتم الدخول لهذه الغرف السرية عن طريق استخدام نظام البطاقة الذكية إضافة إلى استخدام البصمة والتعرف على الوجه لهدف السيطرة على جميع مداخل وخروج الغرف السرية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه رئاسة الأركان رفعت كافة تدابيرها الأمنية على أعلى مستوى ضد إجراءات التغلغل الاستخباراتي للغرف السرية، وسيتم استخدام البطاقة الذكية في مداخل المقر الرئيسي لرئاسة الأركان ومباني وزارة الدفاع وعلى أن تستخدم هذه البطاقات الذكية من قبل رئيس الأركان الجنرال نجدت أوزل ونائبه الثاني الجنرال خلوصي اكار والرتب العسكرية بدرجة لواء إضافة إلى الضباط العاملين في مقر رئاسة الأركان.

 وكانت تركيا توعّدت قبل شهرين بالرّد على أي محاولة صهيونية لإضعافها عبر دعم من أسمتهم بالانفصاليين الأكراد. وجاء ذلك ردا على "إجراءات الرد" التي قال وزير الخارجية الصهيوني أفيغدور ليبرمان إن تل الربيع المحتلة تفكر في اتخاذها ضد أنقرة ومن بينها دعم حركة التمرد الكردي.

يشار إلى أن علاقات تركيا مع (إسرائيل) تشهد تدهورا كبيرا منذ الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية  نهاية مايو/أيار 2010، وهو الهجوم الذي ذهب ضحيته تسعة ناشطين أتراك.

مقالات ذات صلة