عين على العدو

60 % من الصهاينة سيرفضون الخدمة بالجيش بحلول عام 2020

المجد-

رسمت دائرة القوى البشرية، التابعة للجيش الصهيوني، صورة مستقبلية حول أعداد المجندين فى الجيش، وكشفت بيانات فى التقرير السنوى للجيش الصهيوني، أنه بحلول عام 2020 سيبلغ عدد الذين يرفضون الخدمة فى الجيش 60% من سكان دولة الكيان بينهم العرب والمتدينون.

وقدمت رئيسة مديرية القوى البشرية، اللواء أورنا بار بيفاى، بيانات دقيقة حول التجنيد خلال عام 2011، وأعربت عن قلقها إزاء ارتفاع نسبة النساء اللاتى لم يلتحقن فى صفوف الجيش.

وأشارت المسئولة العسكرية الصهيونية، إلى أنه فى ثلاث سنوات تم رصد أرقام تصل إلى 41.4%، ومن النساء اللاتى لم يلتحقن 35%، منهن لأسباب دينية، على الرغم من أن الجيش يعتقد أن 7% منهن ادعاءاتهن كاذبة.

وقالت صحيفة "معاريف" الصهيونية، إنه بالرغم من ذلك أثنى الجيش الصهيوني على العدد المتزايد من المتدينين الذين يخدمون فى صفوفه، حيث تجند العام الحالى من المتدينين اليهود نحو 450 اندمجوا فى قوات المشاة الخاص للمتدينين، وأيضاً 650 من المتدينين تجندوا فى مختلف برامج الخدمات.

وأعلن قسم القوى البشرية عن خطط لخفض ما نسبته 5% من العاملين فى الخدمة العامة، فى ظل الخفض المحتمل لميزانية الدفاع، وفى هذا الإطار سيتم صرف أكثر من 1000 ضابط وموظف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى