الأمن عبر التاريخ

جوانب الحيطة والحذر في الهجرة النبوية

المجد –

أ.د. ناصر احمد سنه/ كاتب وأكاديمي من مصر

– لقد ذُكر الكثير عن الهجرة النبوية وجوانبها المتعددة، بيد أنه في عجالة يمكن الإشارة إلي بعض النقاط الهامة ذات الصلة بموضوعنا هذا.

– بعد أن تيقن الرسول صلى الله عليه وسلم من أن مكة لم تعد تصلح أن تكون أرضًا تؤوي الدعوة وتحميها، بل باتت تهدد وجودها، كان لابد لدعوة الإسلام من أرض جديدة تقف عليها، وتنطلق منها حتى يتسنى لها الانتشار ومجابهة الباطل.. كان لابد لهذه الأرض من أن تتوافر فيها بعض السمات، ولعل من أبرزها: أن تكون تلك الأرض ذات قدرات اقتصادية، وتمتاز بموقع طبيعي حصين، وتتمتع بمنافذ وقنوات اتصال خارجية، وبها أنصار وحماة لدعوة الإسلام، يضحون في سبيلها بالنفس والمال.. هذه هي أبرز الصفات التي امتازت بها المدينة المنورة، وقد كان حسن الاختيار (المتعدد الجوانب ) كسابقه في اختيار الحبشة لهجرة الصحابة الأولي.

 

جوانب الحماية والأمن للهجرة إلى المدينة المنورة.‏

– تغلب المسلمون على أساليب قريش وتمكنهـم من الهجـرة إلى المدينـة عقب الفشل الذي منيت به قيادة قريش، في عدم مقدرتها على منع توقيع البيعة بين الرسول صلى الله عليه وسلم والأنصار.

– عمِلت قيادة قريش جاهدة للحيلولة دون خروج مَن بقي من المسلمين إلى المدينة، ولقد اتبعت في ذلك عدة أساليب منها: – ‏أسلوب التفريق بين الرجل وزوجه وولده: ‏تقول أم سلمة رضي الله عنها: (لما أجمع أبو سلمة الخروج إلى المدينة رحّل لي بعيره، ثم حملني عليه وحمـــل معي ابني سلمة ابن أبي سلمة في حجري، ثم خرج يقود بي بعيره، فلما رأته رجالُ بني المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، قاموا إليه فقالوا: هذه نفسك غَلَبْتَنَا عليها، أرأيت صاحبتك هذه؟ علام نتركك تسير بها في البلاد؟ قالت : فنزعوا خِطَامَ البعير من يده فأخذوني منه. قالت: وغضب عند ذلك بنو عبد الأسد رَهْط أبي سلمة، فقالوا: لا والله لا نترك ابننا عندها إذ نزعتموها من صاحبنا، قالت : فتجاذبوا بُنَيَّ سلمة بينهم، حتى خلعوا يده، وانطلق به بنو عبد الأسد، وحَبَسَنِي بنو المغيره عندهم، وانطلق زوجي أبو سلمة إلى المدينة) (سيرة ابن هشام:ج1، ص:469).‏

– أسلوب التجريد من المال: لما أراد صهيب رضي الله عنه الهجرة، قال له كفار قريش: أتيتنا صعلوكًا حقيرًا، فكثر مالك عندنا، وبلغت الذي بلغت ثم تريد أن تخرج بمالك ونفسك؟ والله لا يكون ذلك. فقال لهم صهيب : أرأيتم إن جعلت لكم مالي، أتخلون سبيلي؟ قالوا : نعم. قال : فإني قد جعلت لكم مالي. فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال : (ربح صهيب، ربح صهيب) (سيرة ابن هشام:ج1، ص:477)‏.

– أسلوب الحبس: ‏لجأت قريش إلى الحبس داخل أحد البيوت/ داخل حائط بدون سقف (كما فعل مع عياش وهشام بن العاص، رضي الله عنهما)/ وضع اليد والرجلين في القيد/ فرض رقابة وحراسة مشددة، حتى لا يتمكن المسلم من الهجرة.‏

– أسلوب الاختطاف: ‏قامت قريش بتنفيذ عملية اختطاف أحد المهاجرين . حيث قام أبو جهل، والحارث، وهما إخوة عياش من أمه، فاختلق أبو جهل حيلة لعلمه بمدى شفقة ورحمة عياش بأمه، والذي ظهر جليًا عندما أظهر موافقته على العودة معهم.. كما تظهر الحادثة الحس الأمني العالي الذي كان يتمتع به عمر رضي الله عنه، حين صدقت فراسته في أمر الاختطاف، وحين أعطى عياشًا رضي الله عنه ناقته النجيبة.‏

 

فشل خطة قريش لاغتيال قائد الدعوة

اجتمعت قيادة قريش في دار الندوة للتشاور في أمر القضاء على قائد الدعوة. كان الرأي، الثالث الذي وافق عليه الحاضرون وعلى رأسهم إبليس، ولم يعترض عليه أحد، وحظي بالإجماع.. يتلخص في أن يؤخذ من كل قبيلة فتى شابًا جلدًا نسيبًا، وسيطًا في قومه، فيعطى كل فتى منهم سيفًا صارمًا، ثم يعمدوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فيضربوه ضربة رجل واحد فيقتلونه، فيتفرق دمه في القبائل جميعًا، فلا يقدر بنو عبد مناف على حرب جميع القبائل فيرضوا بالدية، وقد حددوا مكان وزمان تنفيذ العملية(السيرة النبوية لابن هشام،ج1،ص:480-482)، وقد رافق مؤامرتهم هذه اتخاذ بعض الإجراءات الأمنية منها: التكتم التام على الاجتماع، والتوقيت المناسب لتنفيذ العملية، و إحكــام الخطـة.

 

الترتيبات الوقائية، وتدخل العناية الإلهية : ‏

-على الرغم من كل هذه الاحتياطات الأمنية العالية، فقد وفَّق الله عز وجل رسوله صلى الله عليه وسلم لإفشال خطة قريش لإغتياله.. وبالطبع تدخُّل العناية الإلهية يأتي بعد الأخذ بالأسباب، وإعداد العدة، وعدم التواكل الخ.

جوانب من الحذر والحيطة في الإعداد للهجرة الشريفة

– فيما قام به الرسول صلى الله عليه وسلم من اختيار الوقت المناسب لإيصال المعلومة لصديقه الوفي أبا بكر رضي الله عنه ليصحبه معه، اختار لذلك وقت الظهيرة، وهي ساعة لم يكن قد اعتاد المجيء فيها إلى بيت أبي بكر رضي الله عنه. قالت عائشة رضي الله عنها : (بينما نحن جلوس في بيت أبي بكر في نحر الظهيرة، قال قائل لأبي بكر : هذا رسول الله متقنعًا في ساعة لم يكن يأتينا فيها) (البخاري: 1، ص:553).‏

– إخفاء الشخصية أثناء تنفيذ المهمة: جاء الرسول صلى الله عليه وسلم متلثمًا لبيت أبي بكر رضي الله عنه(دلائل النبوة للبيهقي،ج2،ص:473)،.‏

– التأكد والتثبت قبل النطق بالمعلومة: ‏حينما دخل الرسول صلى الله عليه وسلم بيت أبي بكر رضي الله عنه، وقبل أن يخبره خبره، طلب منه أن يخرج مَن معه من البيت، فقال: (أَخْرِجْ عني من عندك) ، وهذا احتياط أمني ضروري، لخطورة الأمر، فأي تسرب لهذه المعلومة، ستكون عواقبه وخيمة على الدعوة وقائدها.ذلك لأن أمر الهجرة ما يزال في طوره الأول.‏ كما أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعط سيدنا أبا بكر المعلومة كاملة أمام أسرته، فأخبره بالهجرة فقط، دون أن يذكر له مكانها ووجهتها بدليل أن أسماء رضي الله عنها عندما سمعت الصوت القائل: ‏(جزي الله رب الناس خير جزائه رفيقين حلا خيمتي أم معبد)

قالت (أسماء): (فلما سمعنا قوله، عرفنا أن وجهه كان إلى المدينة المنورة).‏ فالأعداء غالبًا ما يلجأون إلى أسر الدعاة للحصول على المعلومة منهم..ترغيباً أو ترهيباً، وهذا ما حدث من قريش، قالت أسماء رضي الله عنها: (أتانا نفر من قريش فيهم أبو جهل، فوقفوا على باب أبي بكر، فقالوا: أين أبوك؟ فقل : لا أدري، فرفع أبو جهل يده فلطم خدي لطمةً طرح قُرْطي) (الكامل في التاريخ لابن الأثير،ج2،ص:104-106).‏

– التمويه في مبيت علي رضي الله عنه في فراشه صلى الله عليه وسلم : ‏قال النبي صلى الله عليه وسلم لعلي بن أبي طالب: (نم في فراشي، وتسج ببردي هذا، الحضرمي الأخضر، فنم فيه، فإنه لن يخلص إليك شيء تكرهه منهم)، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينام في برده ذلك إذا نام.‏

– اختيار الدليل: ‏من مستلزمات الإعداد للهجرة، الخبرة الكافية بالطريق لذا استأجر الرسول صلى الله عليه وسلم دليلاً ماهرًا عالمًا بآمن وأقصر الطرق بين مكة والمدينة المنورة، وهو عبد الله بن أريقط، وكان على دين قريش(السيرة النبوية لابن هشام، ج1،ص:485).

إن العبرة هنا في التعامل مع المشركين، وتسخيرهم لخدمة الدعوة بمقدار ما أمن جانبهم. إن المنطق الظاهري يقتضي عدم اختيار عبد الله بن أُريقط دليلاً لأخطر هجرة في تأريخ الدعوة، لأنه مشرك، ولكن تقدير الرسول صلى الله عليه وسلم لشخصه بأنه أمين وصادق، لا يمكن أن يبوح بهذا السر، جعله يسند له تلك المهمة الخطيرة، هذا ما حدث فعلاً، فلم يخبر قريشًا بالأمر، على الرغم من الإغراء المادي الضخم، الذي قدمته قريش لمن يدل على محمد صلى الله عليه وسلم.. وهذا دليل على نقاء معدن الرجل، وصِدْقِ فِرَاسة الرسول صلى الله عليه وسلم.

– كتم خبر هجرته الشريفة: ‏لقد كتم النبي صلى الله عليه وسلم أمر الهجرة عن أصحابه إلا عن قلة قليلة، قال ابن إسحاق : (ولم يعلم فيما بلغني بخروج رسول الله صلى الله عليه وسلم حين خرج إلا عليّ وأبو بكر وآل أبي بكر) (السيرة النبوية لابن هشام، ج1،ص:482). وهذه القلة كانت لها أدوار معينة تقوم بها، ولولا ذلك لما أخبرهم الرسول صلى الله عليه وسلم بأمرها.

مقالات ذات صلة