الأمن التقني

مخاطر جديدة تعصف بالهواتف الحديثة

 المجد – خاص

بعد أيام قليلة من الصدمة التي تعرض لها الملايين من مستخدمي الهواتف المحمولة على مستوى العالم  بعد إعلان أحد مطوري نظام الأندرويد إكتشافه برنامجا سريا مخفيا يسمى "Carrier IQ" في نسخ الأندرويد التي تعتمد عليها أغلب الهواتف الذكية في الوقت الراهن وما يقوم به هذا البرنامج من تسجيل وتتبع كل صغيرة وكبيرة تقوم بها على هاتفك المحمول وإرسال هذه البيانات لجهات غير معلومة، مما يعتبر إنتهاكا صارخا للخصوصية ومخالفة للقوانين والاتفاقيات المنصوص عليها بين منتجي الهواتف المحمولة ومقدمي خدمات المحمول من جهه وبين المستخدمين من جهه أخرى.

وكرد فعل طبيعي لهذه الكارثة أشارت تقارير مبدئية أن هناك دعوتين قضائيتين في الولايات المتحدة الأمريكية ضد منتجي برنامج "Carrier IQ"، وهذا ليس الأمر كله حيث أشارت التقارير أيضا أن هناك دعاوى قضائية اخرى تم توجيها ضد شركتي "Samsung, HTC" المنتجتين للهواتف المحمولة .

و تزعم الشركة المنتجة لهذا البرنامج أن الغرض من البرنامج هو غرض تحليلي من الدرجة الأولى حيث يقوم البرنامج بإرسال بيانات الهواتف للشركات مقدمة للخدمة وذلك من أجل تقديم خدمة أفضل لعملائها!! ولكن السؤال هنا هل يتوجب تسجيل وتتبع كل ما يحدث على الهاتف من أجل هذا الغرض؟ بالإضافة إلى جعل البرنامج بهذه الدرجة من السرية وصعوبة إكتشافه من قبل المستخدمين يضفي قدرا كبيرا من الشك والغموض بشأن ذلك البرنامج.

 

وفي نفس الوقت تنفي الشركة المنتجة للبرنامج عن نفسها تهمة كونها قد خالفت القوانين واللوائح المنظمة للعملية والمنصوص عليها حيث جاء على لسان المتحدث الرسمي للشركة " أن الشركة على علم كاف بكافة القوانين واللوائح المنظمة وأن الشركة لا تقبل بأي شكل من الأشكال التلويح بمخالفتها للوائح لأن ذلك لا أساس له من الصحة"!

 

مستخدموا الجوالات القديمة ربما ينعمون ببعض الأمان حالياً ولكن عليهم الحذر من حيازة شخص أو جهة غير موثوق بها لأجهزتهم المحمولة، ونحن هنا في موقع المجد الأمني نقدم نصائح للمستخدمين كي لا ينضموا لضحايا الهاتف الجوال المشار إليهم أعلاه:

– إذا كنت تستخدم جوالاً حديثاً فإبحث عن ذاكرة بيضاء Vanilla ROM لهاتفك الحديث. "أي ذاكرة خالية من أي نظام تشغيل أو مثبته مسبقاً"

– إستخدم أحد برامج كشف طريقة التجسس الحديثة (صدرت عدة برامج لهذا الغرض رغم حداثة الموضوع).

– إذا كنت تستخدم جوالاً قديماً فإحرص على الا يقع بيد غير أمينة، حيث ان 30 ثانية تكفي لزرع برنامج تجسس في جوالك!.

– في حال كنت ذو اهمية امنية وحدث أن فقدت جوالك، فادرس ملابسات الحدث، فإن شككت ان الأمر مدبر فقم بإستبدال جوالك على الفور.

وختاماً نؤكد أن الجوال أداة خطرة لأنه في الغالب لا يفارق صاحبه، بما في ذلك اجتماعاته وعمله وبيته، فلتحرص على الا يكون مبرمجاً ببرنامج تجسسي فيتحول إلى ميكروفون وكاميرا متنقلين يسجلان ما تفعل ليلاً ونهاراً حتى بعد إغلاقه!.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى