الأمن المجتمعي

المنتديات والشبكات الحوارية .. نعمة أم نقمة ؟؟

المجد – خاص

مما لا شك فيه أن المنتديات والشبكات الحوارية أصبحت جزءاً لا يتجزأ ولا يمكن تجاهله من محتوى شبكة الإنترنت، والتي تعددت أهدافها وصورها بشكل كبير في الآونة الأخيرة وأصبح لكل منها تخصص واتجاه معين حيث منها ما هو مهتم بالتعارف والزواج ومنها ما يهتم بعالم الغذاء والصحة والموضة والجمال وكذلك منتديات الرياضة والأخبار والألعاب والبرامج والأغاني والكثير من الأنواع والأشكال والاهتمامات كالحوارات والنقاشات حول كثير من الأمور في كافة جوانب الحياة والتي تتطرق أحيانا لتشمل الدين والسياسة والتي أصبحت تملأ صفحات الشبكة العنكبوتية.

 والأسئلة الآن هي:

v     ما هي عيوب تلك المنتديات؟؟

v     وما هي المخاطر التي يمكن أن تلحق بمستخدمي تلك المنتديات؟؟

v     وما يجب عليك كولىّ أمر للحفاظ على أهل بيتك من تلك المخاطر؟؟ 

هذه الأسئلة وغيرها قد لا تخطر ببال الكثيرين نظراً لعدم الإلمام بجوانب المشكلة …وهنا نحاول توضيح بعض القضايا المرتبطة بالمنتديات.

أولاً:

وبشكل عام الكثير من المنتديات ليس لها أية أهداف مفيدة وواضحة بل من الممكن أن يكون الكثير منها تدعو إلى السفاهة والإباحية وعدم الإلتزام بمكارم وأخلاقيات ديننا الحنيف، مما يجعل كثير من الشباب وخصوصا أصحاب النفوس الضعيفة يتخبط ويصبح صيدا سهلا للانجراف والانحراف اللاأخلاقي.

ثانياً:

 نجد أن كثير من ممن يكتبون في مثل هذه المواقع والمنتديات لا يكونون أشخاصا ذوي ثقة أو كفاءة عالية في تلك التخصصات التي يكتبون فيها  وبالتالي قد يتسببون في نشر وعى خاطئ أو تقليد نصائح وفتاوى ليس لها أساس من الصحة أو يشوبها العوار وعدم الدقة وخصوصا ما تتعلق بالجانب الديني، ولذلك يجب الحذر والاحتياط عند الأخذ بتلك الاستشارات أو النصائح أو الفتاوى إلا بعد التحقق من هوية وشخص من يقدمها وأن يكون هذا المنتدى مؤتمن وعلى قدر كبير من الثقة والمسئولية للإدلاء بمثل هذه الفتاوي ويكون لدي المنتدى نظم مراجعة قوية وتحقق من شخصيات الأعضاء وخصوصا الكتّاب منهم.

المنتديات عالم مفضوح

وجدير بالذكر أنه حينما تذكر المنتديات فيجب أن تذكر مشاكل الخصوصية وعدم مراعاة الآداب والذوق العام، فنجد مثلا أن بعض المنتديات تحرص على أن يذكر الأعضاء كثير من المعلومات الشخصية مما يجعلها عرضة للجميع ويدفع هذا البعض إلى التحايل واللجوء للأسماء المستعارة وأسماء الشهرة كبديل عن أسمائهم الحقيقية وهو ما قد يتسبب في مشاكل في كثير من الأحيان لما قد تحمله هذه الأسماء المستعارة من إشارات وإيحاءات عصبية أو دينية مما تمثل اتجاه وشخصية صاحبها. وبعض المنتديات لا تهتم إطلاقا بتلك الأشياء مما يجعل من يرتادون هذه المنتديات لا يتأكدون من هوية من يتحدث إليهم، و لهذا يجب التأكيد على أهمية هذه النقطة ووسطيتها وألية تطبيقها.

مصيدة الفتيات

و بشكل خاص هناك مخاطر خاصة ببعض هذه المنتديات خاصة التي تدعو للتعارف والزواج .. حيث يكون الشخص فريسة سهلة للخداع والاستغلال بغرض التعارف كما أن أغلب هذه المنتديات يكون الغرض منها بعيد كل البعد عن الهدف المعلن للمستخدمين ويتحول البعض منها إلى مصيدة للفتيات واجتذابهن لمجرد التسلية واللهو وإغوائهن والإيقاع بهن في مهاوي السقوط الأخلاقي ومن ثم الأمني.

التوجيه والنصح

ولذا يجب التأكد الكامل من تلك الأمور قبل الانخراط في الجو العام لتلك المنتديات والالتحاق بها ومراعاة عدم الإفصاح عن كافة المعلومات الخاصة التي توضح الهوية و تشير إلى شخصيتك بشكل خاص حيث أنه في كثير من الأحيان يمكن أن تستغل تلك المعلومات بشكل سيء من ضعاف النفوس ونصل إلى مرحلة المساومة وقضايا الابتزاز التي نشهدها يوميا. و يجب أن يكون الفرد ملما بكل مخاطر الارتباط والبحث عن شريك الحياة عن طريق الإنترنت وتجنب عدم الوقوع فيها والتسرع في إقامة علاقة قد تؤدي بك فى نهاية الأمر إلى نتائج وعواقب وخيمة فكن حذرا وكوني متيقظة !

و أما عن ما تسمى بمواقع الأخبار والثقافة، فتلك المنتديات لا تهتم غالبا إلا بالأخبار الغريبة والشاذة والعناوين والمحتويات التي تجذب القارئ بأي شكل وأي صورة ولو بطريقة غير مشروعة كالعري والفضائح، والكثير منها يكون شغلها الشاغل هو فضائح المشاهير المزعومة وقلما تقدم أخبارا صحيحة موثوق بها ومن الممكن أن تتحول إلى أداة لتشويه شخص برئ بنشر تلك المعلومات ولذا ينصح دائما بأخذ الأخبار من مواقع الأخبار الجادة والمحترمة.

 و في النهاية فكما نعرف أن الوقاية خير من العلاج وأن معرفة أخطاء وتجارب الآخرين وتجنب الوقوع فيها من شأنه أن ينأى بنا بعيدا عن تلك العواقب الوخيمة.

والله خير حافظًا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى