الأمن التقني

هل حسابك على الفيسبوك آمن؟

المجد – خاص

بعد الإنتشار الكبير لمواقع التواصل الإجتماعي على شبكة الإنترنت ومدى ما حققته من نجاح بفضل تفاعل الملايين من مستخدمي الإنترنت مع تلك المواقع، تظهر يوميا الكثير من الدلائل والحقائق لتؤكد مدى صعوبة الحفاظ على الخصوصية وسبل الأمان لبياناتك الخاصة على مثل هذه المواقع.

 

وفي هذا السياق قام بعض قراصنة الإنترنت بالإستيلاء على صور شخصية من الحساب الخاص لمؤسس الفيس بوك نفسه "مارك زوكربيرج" وذلك عبر ثغرة أمنية فى الفيس بوك إستطاع من خلالها هؤلاء القراصنة التسلل إلى حساب "مارك زوكربيرج" الشخصي كإثبات منهم بعدم وجود نظم للأمان وحماية الخصوصية بنسبة 100% فى تلك المواقع.

 

حيث ترتبط هذه الثغرة بأدوات صممت للسماح للمستخدمين بالإبلاغ عن محتوى أو صورا غير مناسبة، فعلى أحد الصفحات الخاصة بكمال الأجسام وبينما كان المستخدمون يقومون بالإبلاغ عن صور غير لائقة موجودة في حساب أحد المستخدمين فاجأهم الفيس بوك بدعوتهم لرؤية المزيد من صور هذا المستخدم كأداة للبحث عن محتوي مماثل وكانت تلك الصور قابلة للتكبير والتحميل أيضا.

ولم يفوت القراصنة هذه الثغرة حيث قاموا بالتسلل إلى الحساب الشخصي لمارك زوكربيرج عبر الطريقة نفسها وقاموا بالإستيلاء على العديد من الصور الشخصية الخاصة به والتي إمتلأت بها المواقع والمنتديات على شبكة الإنترنت بمجرد الإستيلاء عليها.

وفي الحال أصدرت الشركة بيانا لها بإعترافها بإكتشاف تلك الثغرة الأمنية في المسارات المتعلقة بالإبلاغ عن المحتوى الغير مناسب وإتاحتها لإمكانية عرض صور أخرى كمحتوى مماثل يمكن الإبلاغ عنه، ومن خلالها يستطيع أي مستخدم أن يرى عددا غير محدودا من الصور التي قام مستخدم أخر برفعها على الموقع بغض النظر عن إعدادات الخصوصية لهذه الصور، وقامت الشركة بتعديل النظام وإصلاح تلك الثغرة فور إكتشافها.

والجدير بالذكر أن ظهور هذه الثغرة  جاء بعد الكثير من الإنتقادات التي تم توجيهها إلى إدارة الفيس بوك بشأن الأنظمة والتعديلات الجديدة على نظم حماية الخصوصية ومدى كفاءتها في حماية البيانات الشخص لمستخدمي الموقع.

 

وموقع المجد .. نحو وعي أمني يطرح هنا صور مارك زوكربيرج – مؤسس الفيسبوك – التي تم تسريبها ويتساءل : هل بقي لأحد عذر في الإحتفاظ بصور عائلية وخاصة على الفيسبوك بعد اليوم ؟

 

 

 

مقالات ذات صلة