عين على العدو

تفاصيل اللقاءات والتحضيرات السرية لـ « تفجير لبنان » !

 


المنار


وفق مصادر مطلعة، قام «سعد الحريري» منتصف شهر نيسان الماضي باستكمال اتصالات ومحادثات سرية أجراها كل من«وليد جنبلاط » و«سمير جعجع» في العاصمة الامريكية في آذار الماضي، فقد التقى «الحريري» في عاصمة خليجية مع ضباط امريكيين واسرائيليين لدراسة بعض السيناريوهات، وقد انضم الى اللقاء المذكور بعد ساعتين من بدئه «ضباط مخابرات من بعض الدول العربية»، حيث شكلت هذه الجهات مؤخرا ما يسمى بهيئة التنسيق الأمني واسرائيل أحد أطرافها.


 


الادارة الامريكية ومن خلال مسؤولين كبار في وزارة الخارجية وأجهزتها الأمنية طلبت من الفريق الحاكم في بيروت الذي يتزعمه سعد الحريري باشعال فتنة في لبنان بهدف ارباك المقاومة، وأن هذه الادارة ستقوم بدعم هذا الفريق سياسيا ولوجستيا ودفع الهيئة الدولية الى اتخاذ قرارات تمس بالمقاومة.


واضافت المصادر لـ (المنـــار) أن فريقا من سبعة أشخاص من بينهم ثلاثة من مستشاري الحريري ومفتي لبنان الشيخ قباني يقوم منذ اشهر بتجنيد عناصر لبنانية للانضمام الى مليشيا الحريري بعد نقلهم الى اسرائيل ودولة خليجية ومعسكرات امريكية في المنطقة للتدرب والعودة الى لبنان، وكان المفتي القباني قد تسلم في الاسابيع الاخيرة وعلى دفعتين سبعة عشر مليون دولار دعما له في مهمته التي أوكلتها اليه أجهزة أمنية في دولة خليجية تربطها علاقات وثيقة مع آل الحريري. وقد أكدت المصادر ما كشفت عنه (المنـــار) في فترة سابقة عن زيارة قام بها أحد أمراء هذه الدولة وله صفة أمنية بزيارة سرية الى اسرائيل خلال حرب تموز 2006.


ونقلت المصادر عن ضباط كبار في بعض الدول أن فرقا عسكرية جاهزة في عدد من المعسكرات تنتظر اشعال الوضع في لبنان، ليتسنى له النزول في مناطق بلبنان بطائرات وسفن امريكية، ولهذا السبب اثار الفريق الحاكم برئاسة الحريري مسألة المطار بهدف السيطرة والتحكم فيه ليكون احدى محطات الانزال العسكري المخطط له، اضافة الى بعض المطارات الثانوية.

مقالات ذات صلة