عبرة في قصة

طريقة ماكرة يُخترق بها جهازكِ

المجد- خاص

تتكرر بشكل مستمر أخطاء مستخدمي الحاسوب رغم التحذير المستمر من تخزين صور عائلية على أجهزة الحاسوب والجوال، بصورة تظهر مدى استهتار البعض بأمنه الشخصي وسلامة عائلته.

وينشر موقع المجد الأمني قصة إحدى الفتيات اللواتي كنَّ ضحيةً للابتزاز نتيجة استهتارها ووضعها صور خاصة بها وبعائلتها على جهازها الشخصي.

تقول الفتاة : أرجوك أختي الغالية يا من تشاركين في المنتديات ولديكي جهاز خاص بك أن تحذري، واستفيدي من قصتي هذه التي حدثت معي وهي والله لليوم وأنا في خوف من آثارها، ففي ذات مرة أتاني طلب إضافة من شخص لا أعرفه على المسنجر، وترددت كثيراً ولكن مما بدا لي أن الاسم لبنت فقبلت وتحدثت مع الضيفة على أساس أنها كما عرفت عن نفسها بأنها بنت في ثالث ثانوي، وقلت لها كيف حصلتي على الإيميل؟ قالت لقد وجدته في مجله للتعارف فأضفتك في قائمتي !

فقلت مستحيل هذا ايميل خاص بي ولم أنشره من قبل في أي موقع أو مجله، فقالت لي : هذا رابط المجله وبإمكانك التأكد, ومن حسن نيتي أني فتحت الرابط دون الانتباه أنه كان في الحقيقة فايروس، وأخذت تجرجرني في الكلام وخلال الحديث معها تم نقل جميع ملفاتي وصوري وبرامجي وتم اختراق البريد الإلكتروني بسرعة كبيرة، وبعد الانتهاء من هذا العمل تفاجئت باللعبة وان البنت ما هي الى خدعة مزيفة، وجهازي مخترق وأن الطرف الآخر مجرد مراهق من الشباب الذي ليس لديه أدنى مسؤولية بل ومن الهكرز الذين يخدعون الناس بهذه الطريقه السخيفه.

بعدها بكيت وأصبحت في حاله نفسيه سيئة فلدي في الجهاز صور لي ولأهلي في المنزل ومقاطع من رحلات عائليه والكثير من الصور التذكارية, وفي اليوم التالي دخلت الجهاز وبدأ يعرض علي الصور التي قام بسرقتها، وتبجح علي وقال انا أعجبت بكي وأريد مقابلتك!

فزاد الأمر سوء على سوء ولكن قلت لن ادعه وفوراً ذهبت وأبلغت أخي بما حدث فأخذ جهازي وبحكم عمله كمبرمج أجهزة حاسوب ونظم معلومات استطاع التوصل للشخص وعرف موقعه, وهدده بإخبار الشرطة.

مقالات ذات صلة