تقارير أمنية

الكيان: القرصان السعودي “عمر” كشف ثغراتنا

المجد – وكالات

اعتبر الكيان الصهيوني نجاح قرصان إنترنت باختراق مواقعها الإلكترونية كشف أنها ليست بأمان، ولوحت بإمكانية استعمال الصواريخ ردا على هذه الاختراقات التي اعتبرتها بمثابة إعلان حرب.

وقال داني أيالون نائب وزير الخارجية الصهيوني إن أي استهداف لفضاء بلاده الإلكتروني سينظر إليه على أنه عمل إرهابي وإعلان حرب، وإن كيانه ستقتدي بالولايات المتحدة وذلك بالرد عليه حتى بإطلاق صواريخ إذا اقتضت الضرورة ذلك.

وجاءت تصريحات أيالون تعليقا على قيام  قرصان إنترنت قدم نفسه على أنه سعودي، بنشر أرقام بطاقات ائتمان لعشرات الآلاف من المغتصبين الصهاينة، وهو ما أثار مخاوف في الكيان من احتمال تمكن جهات معادية لها من أن تخترق أنظمة إلكترونية لشركات وهيئات حكومية كبيرة.

وقال الكيان إن القرصان -الذي عرف نفسه باسم "أو إكس عمر"- كشف تفاصيل بطاقات ائتمانية ومعلومات أخرى خاصة بنحو 15 ألف صهيوني يوم الثلاثاء، و11 آلفا آخرين يوم الخميس، لكن (عمر) أكد أنه كشف معلومات عن 400 ألف بطاقة ائتمانية.

ومن بين التفاصيل التي كشف عنها قرصان الإنترنت: أرقام بطاقات ائتمانية وأسماء وعناوين وأرقام هواتف وهويات.

في غضون ذلك، زعم طالب صهيوني أنه كشف عن هوية "أو إكس عمر"، وقال إنه ليس سعوديا حسبما يتردد، بل هو مراهق يعيش في المكسيك غير أنه ينحدر أساسا من دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتعليقا على نفس الموضوع، قال وزير البنى التحتية للكيان الصهيوني عوزي لانداو إن القرصان السعودي صنع معروفا مع كيانه بكشفه أن  "الجمهور الإسرائيلي" ليس محميا.

ونقلت وسائل إعلام صهيونية عن لانداو قوله إن القرصان السعودي صنع معروفا معنا، فقد أشار إلى ثغرة كبيرة قائمة، وهذا هو الوقت لكي تعرف الحكومة قواعد الحفاظ على أمن الهيئات التي تعمل في الإنترنت، ويجب أن يكون الجمهور محميا والآن هو غير محمي.

كما ورحبت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالاختراق الذي تعرضت له المواقع الإلكترونية الصهيونية، ووصفته بأنه شكل جديد من المقاومة.

 

وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري إن الحركة تحث الشباب العربي على تجاهل هذه التهديدات التي وصفها بأنها جبانة، واستخدام كل السبل المتاحة في الفضاء الافتراضي لمواجهتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى