تقارير أمنية

من سلم « خرائط شبكة إتصالات المقاومة » إلى حكومة الاحتلال ؟ “بالصور”


 


قاسيون – وكالة أخبار مونتريال


نشرت وكالة أخبار «مونتريال» نقلا عن «خضر عواركة» الكاتب اللبناني المقيم في كندا تقريراً خطيراً عن دراسة إسرائيلية موثقة، نشرت الوكالة صورة عنها ورابطاً لموقع مركز الدراسات الإسرائيلي الذي حررها وفي التقرير كلام خطير جداً عن دور الحكومة اللبنانية في خدمة حكومة الاحتلال الإسرائيلي بعلمها أم بعدمه. إذ يقول عواركة نقلا عن الدراسة بأن واحدا من أسباب نصر تموز الرئيسية هو وجود شبكة إتصالات أرضية لدى حزب الله مكنت قيادته من السيطرة على المعارك في كل مراحل الحرب دون تعريضها للتنصت.


الدراسة الإسرائيلية كما ظهرت فقرات منها تقول بأن أي حرب جديدة بين حزب الله وإسرائيل لا يجب أن تشن قبل تدمير شبكة إتصالات حزب الله ويمكن القيام بذلك بحسب الدراسة عبر الضغوط الأميركية على أصدقائها اللبنانيين في حكومة السنيورة وما بناه حزب الله بسنوات يمكن تدميره عبر السنيورة بأسابيع.


الزميل عواركة نقل عن أحد أعضاء مجلس النواب في بلد غربي ممن يطلعون على تقارير سرية ديبلوماسية بأن شبكة الإتصالات التابعة لحزب الله أصبحت خريطة إنتشارها بتفاصيلها كافة في يد الإسرائيليين لأن السيد «مروان حمادة» وبموافقة السنيورة أرسل نسخا عنها للأمم المتحدة لكي يصدر مجلس الأمن قرارا جديدا يدين خرق المقاومة بالشبكة تلك للقرار 1701 و1559 وفي الواقع يقول المصدر الكندي أن الشبكة وخرائطها صارت في يد إسرائيل.


 


ملاحظة:(الخرائط والصور منشورة في موقع وكالة أخبار مونتريال) الخرائط والصور التي أرسلها السنيورة للأمم المتحدة. وإسرائيل حصلت على نسخة منها على الفور ونشرت في موقع مركز المعلومات حول الإستخبارات والإرهاب في مركز تراث الإستخبارات (م. ت. س):


 


                                     




























 

مقالات ذات صلة