تقارير أمنية

بالصور.. الصخور تدخل عالم التجسس والاستخبارات

المجد- خاص

تتبدل أساليب التجسس والتنصت  من حين لآخر حسب ما يراه رجال الأمن والاستخبارات هادفين من وراء ذلك معرفة كل ما يدور هنا وهناك من معلومات يعتقدون انها حساسة ومهمة بالنسبة لهم وفي عملهم.

في هذه المرة دخلت الصخور عالم التجسس و الاستخبارات، حيث لجأت بعض المخابرات العالمية إلى إخفاء أدوات وأجهزة تنصت متطورة داخل صخور حجرية ليتم وضعها في محيط الأهداف المراد متابعتها أو رصدها أو على مقربة منها.. وحسب ما تسرب للإعلام فإن المخابرات البريطانية والصهيونية قد استخدمتها هذا الأسلوب.

صخرة بريطانية تتجسس على الروس:

فقد كشف برنامج وثائقي بثته القناة الثانية لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، أن بريطانيا كانت وراء مؤامرة التجسس على روسيا من خلال صخرة وهمية تحتوي على معدات الكترونية. وقالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) ان مسؤولا سابقا في الحكومة البريطانية اعترف أن بلاده تجسست على الروس بواسطة الصخرة الوهمية قبل أن تكتشفها موسكو في كانون الثاني 2006، مضيفة أنها المرة الأولى التي يعترف بأمرها أي مسؤول بريطاني.

وأبلغ جوناثن باول، رئيس موظفي رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، البرنامج الوثائقي، أن عملية التجسس "كانت محرجة، لأنه كان من الواضح أن الروس علموا بأمرها لبعض الوقت واحتفظوا بذلك لغرض سياسي".

وقالت بي بي سي، ان قضية التجسس أثارت خلافا سياسيا بين بريطانيا وروسيا بعد أن ُبثت لأول مرة على شاشة التلفزيون الروسي من خلال تقرير مصوّر اظهر أن الصخرة الوهمية احتوت على معدات الكترونية وكانت تُستخدم من قبل دبلوماسيين بريطانيين لتلقي ونقل المعلومات.

صخور التجسس في لبنان:

بتاريخ 17/3/2011 قامت وحدة متخصصة من الجيش اللبناني بتفكيك منظومة تجسس وتصوير زرعها العدو الصهيوني على شكل صخرة مموهة في منطقة شمع قرب صور. ويأتي العثور على هذه المنظومة نتيجة معلومات حصلت عليها مديرية المخابرات اللبنانية من مصادر المقاومة، حيث باشرت وحدات فنية من المديرية بالكشف على المنظومة وتفكيكها ونقلها من مكانها. والمنظومة المكتشفة هي عبارة عن خمسة أجزاء تحوي:

(نظام تصوير، ونظام إرسال الصور، ونظام استقبال إشارات التحكم بالمنظومة، ومصادر تغذية بالطاقة كافية لمدة طويلة، وجهاز تبريد).

وتؤمن المنظومة المكتشفة تغطية الساحل الجنوبي الممتد من البياضة حتى صور، وهي تعمل بتقنية فنية عالية، حيث يتم تشغيلها بواسطة طائرات الاستطلاع التي تلتقط الصور مباشرة من نظام التصوير في المنظومة".

وبتاريخ 2/12/2011 اكتشفت المقاومة اللبنانية جهاز تجسس صهيوني آخر في منطقة وادي العين الواقع بين بلدتي صريفا ودير كيفا، خلال قيام وحدة فنية بدورية في المنطقة بعدما تكشفت لهم بعض الإشارات حول وجود جسم غريب وذبذبات صادرة من المكان.

حيث أعلن حزب الله في بيان خاص: "أحبطت المقاومة الاسلامية عملية تجسس إسرائيلية حيث اكتشفت جهازاً إسرائيلياً على خط السلكي في الوادي الواقع بين بلدتي صريفا ودير كيفا قبل أن يقوم العدو الصهيوني بتفجيره بواسطة طائرة استطلاع من الجو ولم يصب أي من مجاهدي المقاومة بأذى". والجهاز كان مزروعاً على تلة صغيرة، وتم تمويهه على شكل صخرة ووضع على عمق ما يزيد 70 سنتمتراً. وقد تمت عملية الحفر من منطقة وضع الجــهاز الــى موقع جهاز الإرســال بطول يتعدى 15 متراً، مخترقا الطريق الترابي وحائطا صخريا في احد حقول الزيتون.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة