عين على العدو

الكيان يستغل الفيس بوك لتحسين صورته عند العرب

المجد

في ظل تطور التواصل بين الناس في العالم وبعد أن جعلت المواقع الاجتماعية العالم كقرية صغيرة يتواصل فيها الجميع, تسعى دولة الكيان عبر وزارة خارجيتها لاختراق المجتمعات العربية في محاولة لاجراء غسيل دماغ لبعض العرب وتغير صورة القتل والجرائم البشعة التي باتت في مخيلة الجميع عن الكيان.

ولأجل هذا أنشأت وزارة الخارجية الصهيونية عدة صفحات على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك, ويقوم على هذه الصفحات طاقم صغير يعمل في الوزارة ويقف على رأسهم المتحدث باسم الخارجية "ليئور بن دور"، والذي عبر عن أهمية الدور التي تلعبه هذه المواقع والأشخاص المشاركين فيها بالقول:"في هذه الفترة وفي ظل الثورات العربية والتغيرات الحاصلة من الممكن أن يصبح المدون وزيراً للخارجية".

وأضاف:"الفيس بوك واليوتيوب والتويتر، جميعها وسائل يمكن من خلالها التواصل مع الجمهور العربي بصورة مباشرة، ودون معرفة أو التنسيق مع الحكومات التي تفرض قيوداً صارمة على جميع وسائل الإعلام التي تشكل خطراً عليها" بحسب قوله.

وتابع قائلاً:" المتصفحون في الدول العربية أصبحوا أكثر اهتماماً بالإنترنت والشبكات الاجتماعية في ظل عصر الثورات، حيث أن هناك 350 مليون ناطق باللغة العربية حول العالم، وهدفنا هو الوصول إليهم ومحاولة فتح أعينهم للنظر إلى الكيان بشكل آخر، وإبلاغهم بأنه ولأول مرة تم تعين امرأة عربية في محكمة شرعية في الكيان، وأنه تم تعين قاض عربي في محكمة قطرية بالنقب، ومحاولة خلق حوار واتصال مباشر معهم عن طريق الإنترنت بدلاً الدبلوماسية التقليدية".

وأشار "بن دور" إلى أن الطاقم المختص بهذا الموضوع يبث الدعاية الصهيونية عبر ثلاث قنوات رئيسية وهي الفيس بوك، واليوتيوب، وموقع على الإنترنت باللغة العربية، آملاً في أن يتم  في القريب العاجل إنشاء صفحة على التويتر لزيادة التواصل مع الجمهور العربي.

ولفت "بن دور" إلى أن الصفحة التي أنشأت على موقع الفيس بوك تشهد إقبالاً كبيراً من قبل الزوار العرب، حيث أن يوجد أكثر من" 97 ألف شخص معجب" بهذه الصفحة، وحوالي "مليون زائر لها خلال الشهر الواحد"، مشيراً إلى أنه يتم تحديث الصفحة بشكل مستمر خلال اليوم، ويتم طرح فيها العديد من المواضيع الكتابية ومقاطع الفيديو بحسب قوله.

مقالات ذات صلة