تقارير أمنية

شركات متخصصة للتجسس على الانترنت والهواتف

المجد

بعد أن كشف النقاب عن عرض شركة بريطانية للبرمجيات بيع برنامج كمبيوتر للتجسس على الإنترنت لمصر لتستخدمه في استهداف الناشطين, نفت شركة غاما انترناشيونال انها قدمت البرنامج لمصر.

وتشير وثائق عثر عليها في مقر مباحث امن الدولة المصري إلى أن البرنامج استخدم لفترة تجريبية لمدة خمسة اشهر نهاية العام الماضي, وهو يصيب اجهزة الكمبيوتر بفيروس يتجسس على الاتصالات الصوتية عبر الانترنت والبريد الاليكتروني.

وقال وليام هيغ، المسؤول في الحكومة البريطانية عن قضايا امن الكمبيوتر، بعد اطلاعه على ادلة جمعتها بي بي سي:"ان تصدير اي سلع يمكن ان تستخدم في القمع هو امر نود ان نوقفه",لكنه اعترف أن القانون الذي يحكم تصدير برامج الكمبيوتر غير حاسم.

وكانت مصادر صحفية عثرت على تلك الوثائق في مقر مباحث أمن الدولة في القاهرة الذي تعرض للنهب في وقت سابق من العام, حيث تتحدث الوثائق عن عرض شركة غاما انترناشيونال يو كيه ليمتد تقديم برنامج كمبيوتر يسمى فينفيشر.

ويوصف البرنامج بانه يستخدم من قبل العديد من اجهزة الاستخبارات والأمن في العالم ليمكنها من الوصول سراً إلى كمبيوترات الناس.

وتصف الوثائق التابعة لوحدة الاختراق الاليكتروني في مباحث امن الدولة بمصر البرنامج بأنه "نظام الامن الوحيد في العالم" القادر على التلصص على المحادثات الهاتفية على برنامج سكايب عبر الانترنت.

وتعرض الوثائق بالتفصيل نتائج تجربة البرنامج لمدة خمسة اشهر والنتيجة "انه نظام اليكتروني فعال لاختراق الانظمة المؤمنة التي توصل الى الرسائل في بريد هوتميل وياهو وجي ميل".

وكشفت وثيقة عثرت عليها شبكة التلفزيون الالمانية ام دي ار عن اول ضحية معروف لبرنامج فينفيشر,وتصف الوثيقة كيف انه خلال فترة تجريب البرنامج تمكنت مباحث امن الدولة من اختراق محادثات صوتية عبر سكايب وتسجيلها.

مقالات ذات صلة