الأمن التقني

التجسس الصناعي آفة العصر الحديث

المجد- خاص

تواجه الكثير من الشركات الصناعية والمالية والخدمية والتجارية أنواعا عديدة من التهديدات التي تستهدف التعرف على المعلومات والأنظمة التي تستخدمها في تصنيع منتجاتها أو تقديم خدماتها ولهذه التهديدات أغراض ودوافع وأهداف وتأثيرات وعواقب كبيرة على الشركات التي تقع ضحية هذه التهديدات في حال نجاحها في الوصول الى تحقيق الاهداف المرجوة من القيام بها. تقدم هذه الدراسة فهما لمعنى التجسس الصناعي وطرقه وتأثيراته عبر أختراق الكومبيوترات والتحكم فيها والفايروسات المسماة بحصان طروادة (تروجان هورس) وعواقب القيام بعمل التجسس الصناعي وما هي طرق الوقاية من مثل هذا التهديدات والأخطار.

يعرف التجسس الصناعي بأنه محاولة الوصول إلى وسرقة معلومات الشركات ومنها أسرار العمل التجاري أو التصنيعي مثل الصيغ التركيبية، عمليات الأنتاج ، طرق التصميم ، الأدوات ، المخططات أو مجموعة من المعلومات التي من غير المسموح أن يصل إليها أحد غير المتخصصين في الشركة والتي تمكن الشركة من التفوق الأقتصادي والتسويقي على منافسيها .

وطبقاً لمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي FBI : من يقوم بأي عمل يؤدي الى استهداف أو استملاك الأسرار التجارية أو بعرفة مسبقة تفيد أي حكومة أجنبية, أجنبية بالواسطة, أو عميل أجنبي, يسمى تجسس إقتصادي.

يعتبر التجسس الإقتصادي شكلاً جديداً ذو لون أبيض للجريمة التي تشمل الجرائم على الإنترنت و التكنولوجيا.والعميل الأجنبي قد يكون ضابطاً, أجير, وكيل, مندوب, أو ممثل حكومة أجنبية.

طرق التجسس الصناعي

هناك طرق شرعية يتم من خلالها الحصول على المعلومات والوثائق وتتم عبر طلب المعلومات بصورة رسمية من الشركة المالكة أوعبر الدعاية التسويقية للشركة المنتجة أو عن طريق أستملاك أو شراء تكنولوجيا الشركة المنتجة أو شراء الشركة المنتجة نفسها وقد يتم ذلك عبر القيام بزيارة لأقسام الشركة المنتجة والتعرف على عملية التصنيع وخطوط ومراحل الأنتاج بدعوة من الشركة نفسها أو من خلال المؤتمرات والمعارض التي يقيمها المصنعون حيث يطرح المصنعون أفكارا تساعد في التعرف على كيفية التصنيع أو عبر القيام بعملية المشاركة في عملية البحوث التصنيعية أو المشاركة في التصنيع.

الطرق غير الشرعية

تتنوع طرق التجسس الغير شرعية من أجل الحصول على المعلومات والوثائق ومن هذه الطرق هي إستخدام تقنية التجسس عبر الأنترنت من أجل إختراق أجهزة الكومبيوترات وذلك عبر زرع برامج حصان طروادة (تروجان هورس) من أجل سرقة المعلومات والوثائق وأيضا عبر مراقبة وزرع أجهزة التنصت على أجهزة أتصالات الشركة أو أجهزة هواتف العاملين أو أن يتم زرعها في قاعات الأجتماعات.

أو عبر سرقة أجهزة الكومبيوترات ويتم ذلك عبرطرق أخرى تتمثل في تقديم رشاوى إلى العاملين أو القيام بأبتزازهم من أجل سرقة المعلومات الخاصة بالتصنيع وأنظمته أو أرسال لصوص من أجل سرقة هذه المعلومات.

من يسعى الى مثل هذه المعلومات؟

• المنافسون

• الباعة

• المحقّقون

• الإستخبارات

• المستشارون

• الصحافة

• مفاوضو العملِ

• الأجهزة الحكومية

ما هي الدوافع ؟

• إكتساب التقنيات الجديدة.

• لتطوير البرامج العسكرية.

• للعمل على تقدم الدول النامية.

الفرق بين التجسس الصناعي و التجسس الإقتصادي

الإختلاف الرئيسي بين التجسس الإقتصادي و التجسس الصناعي هو أن التجسس الإقتصادي يتضمن جهد حكومة لجمع المعلومات. فالتجسس الإقتصادي يحدث بين الدول.

مقالات ذات صلة