الأمن التقني

التشغيل التلقائي .. منحة انقلبت لمحنة

المجد – خاص

يحرص الإنسان عند إنجازه لعمل ما – غالبأ – على الإتقان وإنجاز أفضل ما يمكنه، خاصة لو كان اتقانه هذا يأتي له بالمال الوفير كما يحصل مع الشركات الكبرى والتي تبيع منتجاتها لملايين الناس، فتراها تجتهد لوضع كل التسهيلات الممكنة والمزايا الفريدة من أجل أن ينال اعجاب الناس، وبالتالي ينال المزيد من المبيعات.

لكن ماذا يحصل عندما تصبح تلك التسهيلات تمثل إزعاجاً بل صداعاً وكابوساً للمستخدمين، وبدل أن تفيدهم تصبح سلاحاً ضدهم ؟ هذا بالضبط ما حصل مع ميزة التشغيل التلقائي في نظام الوندوز، حيث أصبحت هذه الميزة مدخلاً وطريقة لأشهر الفيروسات للتوسع والإنتشار في أجهزة المستخدمين بلا حسيب ولا رقيب.

تم تصميم ميزة التشغيل التلقائي أساساً لتسهيل إنشاء أقراص مدمجة (أسطوانات) وفلاشات ذاتية التشغيل والتنصيب، بحيث توفر ميزة للمستخدمين اﻷقل خبرة ومعرفة، وتعمل بأن يقوم النظام بمجرد إدخال وسيط لنقل البيانات إلى الجهاز (أسطوانة أو فلاش أو غيرها) بالبحث عن ملف خاص اسمه autorun.inf وفي حال وجدته تقوم بقراءة التعليمات منه وتنفذها.

إضافة هذه الميزة لنظام التشغيل بهذا الشكل المفتوح دون ضوابط أمنية حقيقية فتح الباب لرياح الفيروسات العاتية، التي هبت على أجهزة المستخدمين بلا حسيب ولا رقيب، والخطأ يرجع في المقام الأول لتصميم الميزة المنفتح والذي لا يراعي أي إحتياطات على الإطلاق، مما ادى لحجم مهول من الخسائر للمستخدمين في جميع أنحاء العالم على مدى السنوات العشر الاخيرة وحتى يومنا هذا.

بل لعله من عجائب الأقدار أن هذه الميزة كانت سبباً في توجه عدد كبير من المبرمجين المحترفين إلى المساهمة في تطوير نظام تشغيل بديل ألا وهو نظام تشغيل اللنكس، مما أعطاه دفعة كبيرة جداً للأمام، فبعد أن كان النظام حتى العام 2002 – تاريخ إصدار الوندوز إكس بي الذي احتوى هذه الميزة – نظاماً يغلب بشكل شبه كامل على استخدامه الطابع الخدمي – أي للخوادم – ولا يصلح بشكل عملي للمستخدمين العاديين، فقد تلقى بعدها النظام دفعات قوية للأمام حتى أصبح ينافس الوندوز في السهولة في بعض الجوانب، كما حقق إنتشاراً لافتاً خاصة في الغرب.

ولتجنب الإصابة بأحد فيروسات الاوتورن – بدء التشغيل التلقائي – يجب على المستخدم تعطيل هذه الميزة في النظام بإحدى الادوات الكثيرة التي تدعم ذلك، وكذلك يجب تجنب النقر المزدوج على الفلاشات والوسائط القابلة للنقل لأن ذلك يحفز البحث عن ملف الأوتورن، ولا ننسى الوصية الذهبية دائماً : إحتفظ بمضاد الفيروسات لديك نشطاً ومحدثاً طوال الوقت.

مقالات ذات صلة