عين على العدو

حتصاق: وحدة رصد ومتابعة الثورات العربية في الجيش الصهيوني

المجد – خاص

في ظل الثورات العربية والتغير الحاصل في محيط دولة الكيان, باتت الحاجة لوحدات اختراق ورصد ومتابعة أمراً ملحاً لأجهزة استخبارات الكيان, التي تشعر بخطورة الثورات عليها وعلى مستقبلها في المنطقة.

ولأجل هذا الأمر أنشأ وحدة الاستخبارات في الجيش الصهيوني العديد من الوحدات لمتابعة الثورات العربية, ومن هذه الوحدات وحدتي (حتصاق), ووحدة (MI) التي تستهدفان الثوار العرب في المواقع الاجتماعية.

ونتحدث في هذا التقرير الذي أعده موقع "المجد الأمني" عن وحدة (حتصاق) التي تتفرع مع وحدة الاستخبارات الالكترونية الصهيونية 8200, وهي تعنى ليس فقط بمهمة الرصد بل التواصل مع الثوار العرب.

لماذا أنشأت (حتصاق) ؟

أنشأت (حتصاق) لتلاحق التطور التكنولوجي لدى الشباب العربي والمسلم في مواقع التواصل الاجتماعي مثل ( فيس بوك, توتير,..), فلا تكون الاستخبارات الصهيونية بعيدة عما يفكر فيه الشباب, ولتعرف أهدافهم ومستوياتهم الفكرية وقدراتهم, ومن ثم رفع تقارير لدراستهم كحالات يمكن الاستفادة منهم.

وسائل الوحدة :

تعتمد الوحدة حتصاق على عدد من المجندين والمجندات المجيدين للغة العربية ولديهم دراية نفسية مسبقة بالتعامل مع العرب, ويتمتعون بقدرات على التخطيط في الهندسة الاجتماعية, ولديهم تمكن ومعرفة كاملة في المواقع الاجتماعية.

المهام :

1- رصد المواقع الاجتماعية والثوار فكرياً من خلال متابعة حسابات قادة الثورات.

2- رصد توجهات العالم العربي نحو دولة الكيان.

3- متابعة نقاط الضعف والخلل في بلاد الثورات.

4- رصد احتياجات مواطني الدول المستهدفة.

5- جمع معلومات عن واقع الدول المستهدفة.

6- دراسة الصفحات الشخصية لبعض الثورات وتقيمها.

7- تجنيد عملاء من الثوار لصالح الشاباك.

8- ايجاد مادة يمكن ابتزاز الشباب بها من خلال الفتيات اللواتي يعملن في هذه الوحدة.

من أساليب الوحدة :

1- انتحال شخصية أفراد من الثوار والتواصل على أنهم داخل البلد التي يرصدونها.

2- التواصل مع مستخدمي المواقع الاجتماعية والتعمق في اقامة علاقات مع بعضهم.

3- ايجاد علاقات غرامية وهمية مع الشبان عبر فتيات الوحدة بهدف اسقاط الشباب.

مقالات ذات صلة