تقارير أمنية

نشر القبة الحديدية لأول مرة في تل الربيع

المجد

من المقرر أن ينصب الجيش الصهيوني منظومة القبة الحديدية في مدينة تل الربيع المحتلة لأول مرة في إطار مناورة يجريها الجيش تحاكي سقوط صواريخ على منطقة غوش دان الكيان التي من المفترض أن توفر حماية فعالة ضد الصواريخ متوسطة المدى.

وأكدت مصادر في الجيش الصهيوني أن توقيت المناورة غير مرتبط بأي اعتبارات أخرى, وأنها تأتي في إطار سلسلة التدريبات السنوية المخطط لها مسبقا.

وقال الناطق باسم الجيش "إن المنظومة القبة الحديدية هي في مرحلة الاستيعاب التنفيذي, وفي إطار هذه المرحلة يتم نصب البطارية من حين لآخر في مواقع مختلفة في أنحاء البلاد, وكجزء من هذه الخطة سيتم نصب البطارية لعدة أيام في منطقة غوش دان لمدة عدة أيام".

وكانت قيادة الجبهة الداخلية قد أجرت يوم الخميس الماضي دورة قادة لتأهيل كافة هيئات الطوارئ: خدمات الإطفاء, ونجمة داوود الحمراء, وسلطة الطوارئ الوطنية, والسلطات المحلية,

وقال ضابط رفيع في قيادة الجبهة الداخلية "تدربنا على سيناريوهات متطرفة للحرب, وفي الحقيقة فإن بلدات غلاف قطاع غزة تعودت على هذا الوضع, وكيفية التصرف هناك في حالات الطوارئ أفضل بكثير, وهناك مناطق أقل اعتيادا على هذا الأمر, ونحن نخص هنا تل الربيع المحتلة لأنها على النقيض من الأماكن الأخرى التي تمتلك ذاكرة جماعية عن أوقات عصيبة لذا فإن على الجميع هنا التدرب".

مقالات ذات صلة