تقارير أمنية

كيف تتجسس الوحدة 8200 على اتصالات مصر؟

المجد- خاص

كشفت قضية تمرير المكالمات الدولية المصرية عبر شبكة المحمول "موبينيل" إلى دولة الكيان, إحدى الطرق التي تعتمدها وحدة 8200 الصهيونية في التنصت ومتابعة الاتصالات في الدول العربية.

وأشارت التقارير إلى أنه جرى تمرير المكالمات الدولية المصرية الواردة لمصر عبر الانترنت الصهيوني بغرض السماح لأجهزة الأمن الصهيونية للاستفادة بما تتضمنه هذه المكالمات من معلومات عن كل كافة المستويات والقطاعات في مصر.

وهنا نسرد تفاصيل عمل الوحدة في قضية التجسس على الاتصالات المصرية :

1- اخترقت المخابرات الصهيونية عدداً من المسئولين العاملين في شركة موبينيل المصرية وكان من ضمنهم مهندسين ومسئولين متنفذين وفنيين وهم : رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية وعضو مجلس ادارة منتدب و مدير إدارة تصميم الشبكات والجودة بالشركة و مدير إدارة مراقبة معايير الجودة وكلهم تم شراء ذممهم بالمال, وقد قاموا بمساعدة عنصري التجسس الذين أرسلتهما المخابرات الصهيونية.

2- أرسلت المخابرات الصهيونية عنصران لمصر هما بشار إبراهيم أبوزيد( الأردني الجنسية) و أوفير هراري( إسرائيلي الجنسية), وقد عملا على ربط الشبكة بالانترنت الصهيوني, وترتيب الأجهزة المناسبة لنقل المكالمات لدولة الكيان, وفي ذات الحين كان الاستعدادات في دولة الكيان على الحدود من خلال اقامة محطة استقبال وربط على الاتصالات المصرية.

3- مهام العميلين :

أ- كلف الأردني بشار أبو زيد بالبحث عن عناصر من المصريين المتعاملين في مجال تمرير المكالمات وعرض خدماته عليهم من بيع أجهزة ومعدات صهيونية الصنع تستخدم في هذا الغرض لصالح أجهزة الأمن الصهيونية.

ب- كلف بجمع معلومات وبيانات بعض العاملين في مجال الاتصالات في مصر، خاصة العاملين في شركات المحمول المصرية، والتي تسمح طبيعة عملهم بالسفر للخارج والسعي لإقامة علاقات بالمذكورين بغرض ترشيح الانسب للتجنيد، والحصول منهم على معلومات فنية متخصصة تتعلق بطبيعة عمل الشبكات والمحطات الخاصة بشركات المحمول المصرية.

ج- الصهيوني أوفير هيراري طلب من أبي زيد توفير أعداد كبيرة من شرائح التليفونات لشركة موبينيل لخدمات المحمول المصرية بغرض استخدامها في عملية تمرير المكالمات الدولية المصرية عبر مواقع الكترونية متواجدة في الكيان الصهيوني وتجهيز البعض منها ببرامج فنية متخصصة تسمح بالتنصت على كافة المكالمات التي تجرى عليها وذلك من خلال شبكة الانترنت.

د- شراء 300 شريحة تليفون بدون بيانات وجمع وإرسال بعض الفلاشات المحملة بالمعلومات التي يقوم بتجميعها الصهيوني أوفير هرارى في وسائل مخفية حتى لا يتم اكتشافها.

4- هندسياً، طلب قادة الوحدة الصهيونية 8200 من المسئولين في شركة موبينيل المصرية انشاء محطة بث بالقرب من الحدود الصهيونية بارتفاع نحو 70 مترا مقابل منطقة عسكرية صهيونية (منطقة حصينة) بزاوية 75 درجة علي البرج (المنطقة العسكرية الصهيونية تقع فوق منطقة صخرية مرتفعة ترتفع عن منطقة البرج بنحو 70 متراً), ما يؤكد أن وجود هذا البرج المرتفع للتمكن من وصول إشارة البرج إلي تلك المنطقة بقوة كبيرة.

5- طلبت المخابرات الصهيونية من العميل أبو زيد امدادها بأكبر عدد من شرائح الهواتف لكي تقوم من خلالها بتمرير المكالمات الدولية والتنصت على الشبكة والمتصلين.

6- عملت الوحدة 8200 في القاعدة الصهيونية الحدودية على اختراق شبكة المحمول والدخول للمكالمات وتسجيلها والتنصت على أي رقم تريده.

من هي الوحدة 8200؟

هي وحدة تابعة لجهاز الاستخبارات العسكرية الصهيونية "أمان" وهي عصب التكنولوجيا في أمن الكيان, ومن مهامها التنصت والرصد والمراقبة, والقيام بالمهام الالكترونية الاستخبارية، وتتنصت على البث الإذاعي والمكالمات الهاتفية والفاكس والبريد الإلكتروني في قارات آسيا وإفريقيا وأوروبا، ويقع مكانها في النقب.

أهم مهام الوحدة  8200 في التجسس على الدول المجاورة

§        اختراق العاملين في شركات الاتصالات, وبالأخص المستويات العليا فيها.

§        زرع أجهزة تنصت حدودية أو داخل الدولة المستهدفة لاختراق الشبكات (نظام نيروس).

§        انشاء مراكز لتمرير المكالمات إلى وحدات المتابعة فيها.

§        جمع أكبر عدد من شرائح الجوالات ليتم من خلالها المرور للشبكة, وتمرير المكالمات الدولية, وقد كشفت التحقيقات أن "أوفير هرارى" كان يجمع الشرائح من(مصر وسوريا والسعودية واليمن وليبيا والجزائر وإيران ولبنان والعراق).

مقالات ذات صلة