تقارير أمنية

جواسيس وعملاء على هيئة صحفيين

المجد

كشفت الوثائق الاستخبارية التي نشرها موقع ويكيلكس أن العديد من شركات الاستخبارات والأجهزة الأمنية العالمية تستخدم عمل الصحفيين للتغطية على نشاطات عملاءها, بالإضافة لتجنيد العديد من الصحفيين للعمل لصالحها.

وأشارت الوثائق المسربة لشركة ستراتفور الإستخباراتية عن تجنيدها للعديد من العملاء في العالم كالمراسلين والصحفيين وموظفي شركات وغيرها، وزرع شبكة من الجواسيس حول العالم في الشركات والحكومات والسفارات عن طريق المال والجنس والضغط النفسي، ومن أسماء المخبرين للشركة في العالم، صحافيين ومستشارين عرب.

وقد وعد مؤسس موقع "ويكيليكس"، جوليان أسانج أنه سينشر الحياة الخاصة والتفصيلية للجواسيس وكيف يكذبون على العالم, بالاضافة لكشف مراقبة شبكة "ستراتفور" الاستخباراتية للناشطين في العالم والمدونات ومسؤولي الشركات وتتبع تحركاتهم وحتى ملفاتهم الصحية.

وأوضح أن "ستراتفور" تجند عشرات الصحفيين أو جواسيس على هيئة صحفيين، وتستعمل أساليب قذرة في التجنيد مثل الرشوة والفضائح الجنسية.

ومن أغرب ما كشفه مؤسس موقع "ويكيليكس" أن شركة "ستراتفور" الاستخباراتية تشتري المعلومات من موظفين في الحكومات وتعيد بيعها لحكومات أخرى ثم تعيد بيعها مره أخرى.

وعمد المشرفون على ويكيلكس إلى نشر 194 وثيقة حتى الآن، من أصل خمسة ملايين سيتم نشرها تباعا في الأيام القادمة، ومن أهم الوثائق التي تم تسريبها المتعلقة بشركة ستراتفور الإستخباراتية إلى الآن:

– وثيقة خطيرة من تسريبات ويكيليكس لشركة ستراتفور الإستخباراتيه، توضح خطة هجوم (إسرائيل) على إيران في 48 ساعة وإسقاط النظام

– وثيقة أخرى خطيرة تحتوي على تفاصيل الوضع الصحي لحسني مبارك والثورة والمصرية والجيش والإخوان.

– وثيقة تكشف قيام بنوك أمريكية بغسيل أموال لصالح منظمات المخدرات بـ70 مليار.

– وثيقة توضح أن الداعية الأمريكي فيصل عبدالرؤوف يعمل مستشار للاستخبارات بتمويل من الأمير الوليد بن طلال.

– وثيقة توضح أن (الفيروس Stuxnet) الذي أصاب الشبكة الكمبيوترية الخاصة بمجمعات نووية إيرانية هو صناعة حكومية أمريكية للتأثير في برنامج إيران النووي.

– وثيقة تكشف عن قيام "بنك واكوفيا" الأمريكي بغسل المليارات لصالح عصابات مخدرات مكسيكية.

– وثيقة تكشف عن أن وزير الخارجية السويدي يعمل جاسوس للحكومة الأمريكية منذ 1970م.

– وثيقة تحتوي على أسماء 15 جاسوس صيني يعمل لصالح شركة ستراتفور الإستخباراتية، داخل مؤسسات صينية.

– وثيقة توضح أنها تدفع لجواسيسها حول العالم عن طريق بنوك سويسرية وبطاقات مدفوعة لا يمكن تتبعها.

ما سيتم نشره لاحقاً:

– من عملاء (زبائن) شركة ستراتفور الإستخبارية، وزارة الدفاع السعودية وشركة أرامكو والسفارة السعودية ومركز قطر المالي وقناة الجزيرة الانجليزية.

– من عملائها، وزارة الدفاع الأمريكية وسلاح الطيران الأمريكي والقوة الجوية الكندية والحرس الوطني النيوزلندي.

– من عملاء شبكة ستراتفور، شركة بلاك ورتر المشهورة وجامعة فرجينيا في قطر.

– من عملائها، شركة أبل وسامسونج وسوني والعشرات من البنوك والسفارات والشركات الضخمة.

– من عملائها، شركة مايكروسوفت وأنتل والشرطة الوطنية السويسرية.

مقالات ذات صلة