عين على العدو

الزهار : أمام اسرائيل خياران إما التهدئة أو استمرار المقاومة


 


الدستور


تمنى القيادي في حركة حماس محمود الزهارامس ان يوقف الجانب الاسرائيلي الهجمات على الفلسطينيين ويرفع الحصار عن قطاع غزة ، في وقت بدأ فيه مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان زيارة لاسرائيل للبحث في تهدئة بين المجموعات الفلسطينية والجيش الاسرائيلي.


 


وقال الزهار في مؤتمر صحفي تعقيبا على زيارة اللواء سليمان لاسرائيل “نحن ننتظر ، فان كانت هناك ايجابات سيكون موقفنا بناء على هذه الايجابيات. سنبلغ ربما اليوم صباحا عن نتائج هذه الزيارة”.واضاف “نتمنى ان يسود صوت العقل الجانب الاسرائيلي وان يوقف اعتداءاته على الشعب الفلسطيني وان يوقف كل اشكال الحصار التي فشلت باعتراف الجميع في ان تثني ارادة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة”.


 


واشار الزهار “الى ضرورة ان تلتزم اسرائيل بوقف كافة انواع العدوان وانهاء الحصار وفتح كافة المعابر وفي المقابل سيتضمن (اتفاق التهدئة) عدم وجود ردة فعل من الفصائل” موضحا ان “مصر هي المكلفة بالاعلان عن ساعة الصفر” لبدء تنفيذ الاتفاق.


 


من جهته قال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي محمد الهندي خلال المؤتمر الصحفي نفسه “نحن لا نستجدي تهدئة وهذه التهدئة هي مشروع مصري تم بحثه والتوافق فيما بين الفصائل الفلسطينية عليه لكن الخيارات المقاومة مفتوحه والشعب الفلسطيني من حقه ان يدافع عن نفسه”.


 


واضاف الهندي “على الارجح سيكون هناك تهدئة ، اسرائيل ستقبل بسبب اوضاعها الداخلية حتى ان لم تكن معلنه ، ثم تلتقي الفصائل الفلسطينية التى تحدثت عن التهدئة وترى ما هو الموقف المناسب في الوقت المناسب ولكل حادث حديث “.

مقالات ذات صلة