عين على العدو

دان هاريئل דן הראל .. نائب رئيس الأركان الصهيوني

المجد- خاص

ولد في العام 1955 وهو عقيد في الجيش الصهيوني ويشغل حالياً منصب نائب رئيس الأركان, وقد كان قائد القيادة الجنوبية خلال عملية الانسحاب من قطاع غزة، وقد شغل منصب السكرتير العسكري لشئون الدفاع عند اسحق رابين، وموشيه أرينز، وايهود باراك.

نشأته:

تلقى تعليمه في مدينة حيفا, حيث أنهى دراسته "فني الكترونيات", حصل درجة البكالوريوس مع مرتبة الشرف في العلوم السياسية في جامعة حيفا, وأتم الدراسات العليا وحصل على دورة متقدمة في المدفعية في الجيش الأميركي, متزوج وله ابنتان وابن.

أصبح عضواً في كيبوتس هشومير ومن بعدها التحق بالجيش الصهيوني, وقد بدأ تدريبه في الخدمة العسكرية كطيار في عام 1974 وعزل منها عام 1976.

في الجيش:

في نفس العام انتقل إلى سلاح المدفعية، حيث استلم عدد من المناصب القيادية، بما في ذلك قائد وحدة اطلاق وكتيبة S-40، ومن ثم انتقل ليصبح قائد المساعدة المدفعية على الحدود اللبنانية والجولان بأمر من القيادة الشمالية المدفعية.

في عام 1993 تم تعيينه رئيس لدائرة العمليات للموظفين في هيئة الأركان العامة، وبقي في هذا المنصب حتى عام 199، ثم عين قائد المنطقة العام، وهو منصب شغله حتى عام 1998.

في عام 1996، خلال هبة البراق أصيب بعدة أعيرة في جسمه خلال توغل لقوات الاحتلال في مدينة طولكرم

ونفق حائط المبكى أعمال الشغب، وأصيب بأعيرة نارية في مدينة طولكرم، أدت لتهتكات واضحة في فخده.

في عام 1998 تم تعيينه وزير الجيش وشغل منصب وزير الدفاع اسحق مردخاي للشئون العسكرية المدانية, ومسئول عن سلاح المدرعات, وفي العام 2000 عين قائدا لفرقة المتفجرات المدرعة في القيادة الشمالية للجيش, وفي عام 2001 تمت ترقيته إلى قائد عام للعمليات.

المنطقة الجنوبية

في عام 2003 شغل جرة تدوير في مناصب الجيش، وقد عين قائداً للقيادة الجنوبية، والتي كانت مسئولة عن القتال في قطاع غزة وتنفيذ خطة الانسحاب من القطاع.

يقدر هاريل أن عملية الانسحاب من غزة سوف تزيد من العمل المقاوم من غزة، وحذر رؤساءه بأنه سوف يؤدي إلى تقوية حماس, ومع ذلك، لم يمتنع عن تنفيذ المهمة من فك الارتباط، رغم أنه وصفها بـ"المأساة", وهذا جعله يلقى الثناء حول كيفية ضبط النفس في عملية الاخلاء, لكن الدوائر اليمينية في الكيان أصبحت تبادله الكراهية لأنه نفذ الأوامر.

في عام 2005 أنهى مهام منصبه كقائد لقيادة المنطقة الجنوبية، وعين ملحقا عسكريا في الولايات المتحدة.

في العام 2007، تم تعيينه في منصب نائب رئيس هيئة الأركان بدلاً من موشي كابلينسكي، وفي تشرين الأول 2009 استبدل ببيني جانتز, لكن عندما أصبح جانتز رئيس للأركان أعيد ليعين نائب له العام الماضي.

وعين هاريل في يناير 2011 رئيس تنفيذي لشركة النقل التابعة لوزارة المواصلات الصهيونية، لكنه أعلن استقالته في أكتوبر 2011.

مقالات ذات صلة